أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب


قال بعضهم: كلما عاشرت الناس، عدت أقل أنسنة. وهذا ما نختبره غالباً إذا ما طالت بنا الثرثرة. إنه لأسهل على المرء أن يصمت من أن يتطوح في الحديث. وأسهل عليه أن ينزوي في بيته من أن يحافظ على حسن سيرته بين الناس. فمن ابتغى أن يحيا حياة باطنية روحانية فعليه أن يعتزل الجمع مع يسوع (يو5: 13). ولا يكون في مأمن إذا ظهر بين الناس إلا من سهل عليه الانزواء عنهم. ولا يكون في مأمن إذا تحدث إلا من يسهل عليه الصمت. ولا يكون في مأمن إذا تسلط إلا من يسهل عليه الخضوع. ولا يكون في مأمن إذا أمر إلا من تدرب على الطاعة. وما يكون في مأمن إذا اغتبط إلا من يشهد له ضميره السليم شهادة طيبة.
(السفر الأول 20: 2)
ومن جدّ في العناية بأمر نفسه، سهل عليه الصمت عن أمور غيره. ولن تغدو روحانياً ورعاً، ما لم تعرض عن أمور غيرك وتحدق إلى ذاتك. ولو أنك لا تعني إلا بأمر ذاتك وبأمور الله، لما تأثرت لما تراه حولك. أين أنت ساعة تغيب عن ذاتك وما ينفعك استقصاء ما في الكون إذا غفلت عن ذاتك؟ إن شئت أن تحظى بالسلام، وبالاتحاد بالله اتحاداً حقيقياً، فعليك أن تعرض عن كل شئ، وأن تحدق إلى ذاتك.
(السفر الثاني 5: 2)
روح العبادة ينمو في النفس بالصمت والسكينة، وبهما أيضاً تكشف لها غوامض الكتاب. إنما تجد النفس في الصمت والسكينة مجاري الدموع، التي تغسلها وتطهرها كل ليلة وتقربها إلى خالقها في ألفة عذبة بقدر ما تبتعد عن ضوضاء الدنيا. فمن اعتزل معارفه وأصحابه اقترب منه الله وملائكته. خير للإنسان أن يحتجب ويهتم بشئون نفسه، من أن يصنع الآيات وهو غافل عن نفسه. ويحمد الرجل المتعبد على قلة الخروج من الخلوة، والميل عن النظر إلى الناس وعن الظهور أمامهم.
(السفر الأول 20: 6)

(القديس توما الكمبيسي)
هولندا 1380 - 1471

التعليقات  

#1 fred yamin 2013-10-03 06:00
i wont to read the imitation the Christ in arabic
#2 إدارة الخدمة 2013-10-03 09:12
to: fred yamin
If you called madam Malaka (the librarian) at our office we believe she will be able to help you to get a copy.
Office contact info:
http://arabic-christian-counseling.com/index.php?option=com_foxcontact&view=foxcontact&Itemid=127&lang=ar

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا