أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب


إن الطريق الأول نحو أن نشرب كأسنا يكمن في الصمت.

قد يكون هذا بمثابة المفاجأة لك، حيث أن الصمت يبدو كما لو أنه لا يـُفعل فيه شيئاً، ولكننا وبالتحديد في الصمت نأتي إلى المواجهة مع ذواتنا الحقيقية. إن أوجاع حياتنا عادة ما تغلبنا للدرجة التي تجعلنا نفعل أي شئ حتى لا نتواجه معها. إن الراديو والتليفزيون والصحف والكتب والأفلام وحتى العمل الشاق والحياة الاجتماعية المشغولة، كلها من الممكن أن تكون طرق نهرب بها من ذواتنا ونحول بها الحياة إلى أوقات ممتدة من التسلية والترفيه في قضاء الوقت.

إن كلمة "تسلية Entertainment" هي كلمة هامة هنا. فهي، حرفياً، تعني: "الاحتفاظ (tain من الفعل اللاتيني tenere) بالشخص مشغولاً فيما بين (enter)". التسلية هي كل ما يحتفظ بأذهاننا بعيداً عن الأشياء التي يصعب مواجهتها. التسلية تجعلنا نـُلهى في الإثارة والتشويق. إن الترفيه في حد ذاته عادة ما يكون مفيداً في أن يعطينا يوماً أو أمسية في إجازة من همومنا ومخاوفنا. ولكننا حين نبدأ في أن نحيا الحياة على أنها تسلية فإننا نفقد التلامس مع نفوسنا ونصير كمتفرجين على برنامج اسمه "الحياة". حتى العمل الجاد والمفيد من الممكن أن يكون طريقة لنسيان حقيقة أنفسنا. ولذا فإنه من غير المفاجئ أن نجد التقاعد خبرة مخيفة بالنسبة للكثيرين. فمن نكون يا ترى حين لا يوجد شئ ننشغل به؟

من كتاب: "هل تقدر أن تشرب الكأس؟"

(الأب: هنري نووين)

من الفصل التاسع: "إلى آخره"

صفحات 81 – 83

ترجمة: مشير سمير
يُسمح بإعادة نشر المحتوى بشرط ذكر المصدر واسم الكاتب والمترجم


"أن الإنسان يهرب من نفسه عندما يحاول أن يعيش تماماً خارج نفسه في البحث عن المشتتات distractions. فالإنسان يبحث دائماً عما يلهيه. فحياة اللهو و الانشغال Distraction هي الشيء الوحيد الذي يعزينا عن الإحساس الناتج عن مواجهة نفوسنا ورؤية حقيقتها وشعورها بالتعاسة."

(من "خواطر" بليز باسكال)

"عندما يتلامس الإنسان مع نفسه بدون الله فسوف يدرك حالة اليأس التي هو موجود فيها وتكمن في أعماق نفسه. وعندئذ فهو لا يستطيع أن يتحمل هذا اليأس، لذلك يهرب الإنسان من التلامس مع نفسه ويحاول الإنسان أن يتخلص من هذه النفس التي يكمن اليأس فيها عندما لا يستطيع الإنسان أن يتخلص من نفسه يزداد لديه الإحساس باليأس، وعندما يزداد هذا الإحساس باليأس لديه لا يجد الإنسان شئ يفعله للتخلص منه سوى الهروب من نفسه."

(سورين كيركجارد – من كتابه: "المرض حتى الموت")

"بالرجوع والسكون تخلصون. بالهدوء والطمأنينة تكون قوتكم" (أش30: 15)

"فتش عن الخلوة، واهوَ الإقامة أنت ونفسك دون الغريب"

(القديس توما الكمبيسي - الاقتداء بالمسيح 3: 53)

"من المستحيل لك أن تعيش داخلياً أي في أعماق نفسك، حيث المسيح كائن ويعيش، دون أن تحيى وتحب حياة الصمت والاختلاء"

(جان جيون - من كتابها: "اختبار عمق المسيح")

التعليقات  

#1 didi farf 2010-06-06 07:35
خواطر جميله جدا فانا احب السكون والصمت دائما حتى وانا وسط الناس
اقتباس

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا