أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب


هناك حفرة عميقة بداخلك، في عمق كيانك، كما الهوة بلا قرار. لن تفلح أبداً في ملئها، لأن احتياجاتك لا تنفد أبداً. لا بد لك أن تعمل حول هذه الحفرة حتى تـُغلَق تدريجياً. حيث أن هذه الحفرة هائلة، وألمك عميق جداً، فسوف تكون دائماً مُجرباً بالهروب. هناك تطرفين عليك تجنب الوقوع في أحدهما: أن تـُمتص بالكامل في ألمك، أو أن تُلهى بأشياء كثيرة تبقيك بعيداً عن الجرح الذي تريد له الشفاء.

من كتاب: "صوت الحب الداخلي"

(الأب: هنري نووين)

(صفحة 3)


اصرخ إلى الداخل

هناك انفصام قد حدث بين الإلوهية والإنسانية في داخلك. ففي مركز الإلوهية الممنوحة داخلك أنت تعرف إرادة الله وطريقه ومحبته. ولكن إنسانيتك مفصولة عن ذلك. فاحتياجاتك الإنسانية العديدة للحب والسلوى والاهتمام تحي بمعزل عن المساحة الإلهية المقدسة داخلك. ودعوتك هي أن تجمع بين هذين الجزأين من ذاتك من جديد.

يجب عليك الانتقال تدريجياً من البكاء خارجياً والصراخ إلى الناس الذين تظن أنه بإمكانهم أن يسددوا احتياجاتك، إلى الصراخ داخلياً إلى الموضع الذي فيه يمكنك أن ترى نفسك محمولاً ومسنوداً من الله….

من كتاب: "صوت الحب الداخلي"

(الأب: هنري نووين)

(صفحة 7)

ترجمة: مشير سمير
يُسمح بإعادة نشر المحتوى بشرط ذكر المصدر واسم الكاتب والمترجم


التعليقات  

#1 ميري 2008-11-08 02:35
جميل
#2 منى يعقوب 2010-05-22 08:04
تعم فالبكاء والصراخ الى الناس لن يجدى نفعا بل سوف يزيد من معاناة الانسان ويحمله بأثقال جديدة هو فى غنى عنها.
أوافق على كل ماقيل فى الفقرتين وأحيى نوين

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا