عرض/ تلخيص كتاب

الكاتب: د. هنري كلود، د. جون تاونسند
المترجم: د. إيفيت صليب
دار النشر: مكتبة دار الكلمة، القاهرة – ت: 373298/ 016ــ 02
تاريخ النشر:2007
موجود بمكتبة الخدمة لدينا تحت رقم 57/3 - التصنيف: مشكلات شائعة

نبذة مختصرة عن الكتاب:

هل تشعر أن حياتك خرجت عن سيطرتك؟
هل يستغل الناس عدم قدرتك على أن تقول لهم "لا"؟
هل تخشى ألا يرضى عنك الآخرون إذا وضعت حدوداً في علاقاتك معهم؟
هل تشعر بالذنب حين تحاول أن ترفض القيام بما يطلبه منك الآخرون؟
إذاً فهذا الكتاب لك.
فغالباً ما يركز المسيحيون كثيراً جداً على أن يكونوا لطفاء ومحبين بطريقة زائدة وغير صحية حتى أنهم ينسون حدودهم الخاصة التي خلقها الله في التعامل مع الحياة غير مميزين بين المحبة وبين عدم الحفاظ على الحدود، خالطين خطأً بين الأنانية وبين الحفاظ على تلك الحدود. وهذا يظهر أكثر بالتحديد في البيئة الشرقية التي لا يُنمى فيها لدى الطفل الشعور بالاستقلالية والذاتية والمسئولية الشخصية بما لا يسمح له بأن يميز حدوده الشخصية بطريقة سليمة متى نضج (بلغ سن الرشد). بالطبع يتناول الكاتبان هذا الأمر بوضوح تحت عنوان "خرافات/أساطير عن الحدود" عقب توضيحه للقوانين العشر التي وضعها الله لتحكم الحدود وماذا يحدث عند كسر هذه القوانين لدى الشخص، خصوصاً عند التنشئة في الطفولة المبكرة.
أيضاً يفرد الكاتبان فصولاً مخصصة لصراعات الحدود الشائعة في الأسرة، ومع الأصدقاء، ومع شريك الحياة، ومع الأبناء، وفي العمل، ومع الذات ، وأخيراً وليس آخراً مع الله. ومن الجدير بالذكر هنا أن أحد الكاتبين، أو كليهما معاً، قد قام بإصدار كتابين أخرين، بعد النجاح المدوي لهذا الكتاب، أحدهما متخصص عن الحدود في الزواج، والثاني متخصص عن الحدود مع الأبناء. ونحن نأمل أن نراهما في اللغة العربية يوماً ما حيث أننا في مسيس الحاجة إلى مثل هذه الموضوعات المتخصصة في المكتبة العربية العامة والمسيحية بالتحديد.

تم، منذ أيام قليلة فقط، نشر هذا الكتاب في اللغة العربية بالقاهرة، والذي طالما اعتمدنا عليه في المحاضرة الثالثة عن الحدود بالحلقة الدراسية "سمات ومعايير النضج النفسي" والمنشورة بمنهجنا الرئيسي على هذا الموقع، فالآن يمكنك عزيزي القارئ الرجوع بنفسك إلى هذا المصدر في اللغة العربية لكي تنهل منه ما شئت.
بالتأكيد لا يكتفي هذا الكتاب بشرح المشكلة شرحاً دقيقاً وإنما ينتهي بثلاثة فصول عملية عن كيفية تنمية الحدود الصحية. فهنيئاً لك به أيها القارئ.

التعليقات  

#1 نانى 2013-11-19 21:44
thanks
اقتباس
#2 krkr 2015-03-12 18:57
عاوز اقرا الكتاب
اقتباس
#3 krkr 2015-03-12 18:59
اعجبنى اسم الكتاب
اقتباس

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا