عرض/ تلخيص كتاب

الكاتب: ميلودي بيتي
المترجم: مكتبة جرير
دار النشر: مكتبة جرير – 6ش حسين فهمي من محمد حسين هيكل، عباس العقاد – مدينة نصر – القاهرة - ت: 2725335
تاريخ النشر:2004
موجود بمكتبة الخدمة لدينا تحت رقم45/3 - التصنيف: مشكلات شائعة

نبذة مختصرة عن الكتاب:

الانغماس في هموم الآخرين" هي ترجمة المترجم/ الناشر لمصطلح إنجليزي في علم النفس تم تحديده في نهاية السبعينات من القرن العشرين ألا وهو Co-dependency وعلى ما يبدو أنه لم يبتكر مصطلح عربي محدد بعد كترجمة له. على أي حال يبدو أن الانغماس في هموم الآخرين هو أفضل شرح في عنوان يعبر عن المعنى الأصلي لهذا المصطلح. قد تصادفك عزيزي القارئ ترجمة أخرى لهذا المصطلح في بعض الدوائر تقول "الاعتمادية المتواطئة"، أو "مشكلة الكِفالة / الاشتراك في الاعتمادية" كما نستخدمها نحن في أحد المحاضرات عن هذا الموضوع بموقعنا هذا، حيث يقوم الشخص صاحب المشكلة بلعب دور الكفيل لحياة شخص لا يحتاج في الواقع لهذه الكِفالة (تجدها تحت محاضرات متنوعة بالمواد التعليمية المتخصصة: للذهاب مباشرة اضغط على الوصلة التالية ).

لفهم واضح وإن كان سريعاً لهذه المشكلة نقتبس البعض من السمات والخصائص المميزة لأصحاب هذه المشكلة التي أوردتها كاتبة هذا الكتاب والتي كانت هي شخصياً تعاني قبلاً من هذه المشكلة (وقد نشرت كتاب آخر لشرح ما بعد هذه المشكلة لمساعدة من مثلها قام بالتخلص من هذه المشكلة على التكيف مع حياته الجديدة، وقد قامت أيضاً دار جرير مشكورة مؤخراً بترجمة ونشر هذا الكتاب الثاني في اللغة العربية). فإن وجدت عزيزي القارئ الكثير من هذه السمات التالية ينطبق عليك بدرجة كبيرة (غالباً ما يجد أي شخص عادي بعض هذه السمات، بطريقة مخففة، موجودة لديه) فربما ترغب في قراءة هذا الكتاب والتعرف أكثر على أبعاد هذا الأمر.

بعض السمات المميزة لأصحاب مشكلة الكفالة
الشخص الكفيل قد ..
* يشعر بالشفقة والقلق والذنب حين يواجه الآخرون المشاكل.
* يشعر بالميل ـ غالباً بالاضطرار - لمساعدة الآخرون في حل مشاكلهم، مثل أن يقدم النصائح الغير مطلوبة والاقتراحات السريعة والمتوالية رغبة منه في إصلاح الموقف.
* يشعر بالغضب حين لا تجدي معونته.
* يخمن احتياجات الآخرين.
* يتعجب أن الآخرون لا يحاكون أفعاله.
* يجد نفسه يوافق على ما يجب أن يرفضه، يقوم بما لا يود حقيقة القيام به، يعمل بطريقة زائدة ويفعل للآخرين ما يستطيعون هم أن يفعلونه لأنفسهم.
* لا يدرى بما يريده أو يحتاجه هو، وأن كان فهو يخبر نفسه بأن ما يريده وما يحتاجه هو أمر غير هام.
* يشعر بالأمان فقط حينما يعطى.
* يشعر بالذنب وعدم الأمان حين يعطيه شخص آخر.
* يشعر بالأسى على حياته التي أنفقها للآخرين دون مقابل.
* يجد نفسه منجذباَ إلى المحتاجين لعطائه.
* يشعر بالضجر والملل و الفراغ إن لم يكن لديه مشكلة أو أزمة يحلها أو شخص محتاج ليقوم بمساعدته.
* يلزم نفسه بأمور كثيرة بطريقة زائدة فوق معتادة.
* يشعر بالعجلة والضغط.
* يلوم الآخرين على حالة الكِفالة والاشتراك فى الاعتمادية التي هو بها.
* يشعر بالغضب إذ يشعر بأنه ضحية يستخدمونه الآخرين دون أي تقدير لمجهوداته.
* يجد الآخرون يفقدون صبرهم ويصيرون غاضبين معه لأجل كل هذه السمات السابقة.
الشخص الكفيل غالباً ما ...
* يلوم نفسه في كل شئ ويرصد لنفسه الأخطاء في كل شئ، حتى في طريقة تفكيره ومشاعره وسلوكه وتصرفاته.
* يشعر بالسخط والغضب ويميل إلى الدفاع والشعور بالبر الذاتي حين يلوم الآخرين أمثاله أصحاب مشكلة الكِفالة أو ينتقد أحد أفعالهم المعتادة.
* يرفض المدح أو المجاملة.
* يشعر بالإحباط لعدم تلقيه أي مديح أو مجاملة (يشعر بأنه قد حُرم مما يستحقه).
* يشعر بأنه مختلف عن بقية العالم من حوله.
* يعتقد بأنه إنسان غير جيد بدرجة كافية.
* يخبر نفسه بأنه لا يستطيع عمل أي شئ بطريقة صحيحة.
* يشعر بالذنب تجاه ما ينفقه على نفسه من وقت أو مال في أمور ترفيهية أو غير ضرورية.
* يخاف الرفض.
* يأخذ الأمور بطريقة شخصية.
* يشعر بمشاعر الضحية.
* يخشى الوقوع في الخطأ / يتوقع أن يفعل كل شئ بطريقة مثالية.
* يشعر بكثير من الذنب.
* يشعر بالخجل من نفسه.
* يحصل على إحساس زائف بالقيمة من وراء مساعدته للآخرين.
* يمتلئ بشعور قوى بالفشل والإحراج وعدم القيمة بسبب فشل الآخرين في مشاكلهم.
* يتمنى لو أن الآخرين يحبونه أو حتى يعجبون به.
* يحاول أن يثبت كم هو نافع للآخرين.
* يستقر على إحساسه بأن الآخرين يحتاجون إليه.
بعض الأشخاص أصحاب مشكلة الكفالة ...
* يدفعون أفكارهم ومشاعرهم بعيداً عن وعيهم بسبب الخوف والذنب.
* يخشون أن يكونوا على طبيعتهم.
* يبدون الصلابة والسيطرة.
الشخص الكفيل يميل إلى أن ...
* يشعر بالقلق الشديد تجاه الآخرين وتجاه مشاكلهم.
* يقلق على أبسط الأشياء.
* يفكر ويتحدث دائماً عن الآخرين.
* لا يجد أبداً إجابات على ما يدور بداخله.
* يضبط الآخرين يقعون في الخطأ.
* يركز كل طاقته على الآخرين وعلي مشاكلهم.
* يتساءل لماذا يشعر دائماً بالإجهاد وفقدان الطاقة.
* يتعجب لماذا لا يستطيع أن يتمم ما عليه من مهام.
بعض الأشخاص أصحاب مشكلة الكفالة ...
* قد عاشوا في ظروف غير متزنة ومع أناس غير مُنضبطين مما سبب لهم الحزن وخيبة الأمل.
* يخشون أن يتركوا الآخرين ليكونوا على طبيعتهم أو أن يتركوا الأمور تسير على مجراها الطبيعي.
* يعتقدون أنهم أفضل من يعرفون كيف تسير الأمور وكيف يجب أن يتصرف الآخرون.
* يحاولون أن يتحكموا في الناس وفى الأحداث سواء من خلال المناورة أو التهديد أو الإجبار أو التسلط، أو حتى من خلال الشعور بالذنب واليأس وإسداء النصح.
* في نهاية المطاف تفشل جهودهم ويثيرون غضب الآخرين.
* يُحبطون كثيراً ويمتلئون بالغضب.
الشخص الكفيل يميل إلى أن ...
* يتجاهل وجود المشاكل في حياته الشخصية أو على الأقل يتظاهر بعدم وجودها.
* يتظاهر بأن الظروف ليست بالسوء التي هي عليه.
* يخبر نفسه بأن الأمور سوف تتحسن فيما بعد.
* يظل مشغولاَ حتى لا يضطر إلى التفكير في أموره الشخصية.
* يصاب بالتشويش والملل والاكتئاب.
* يقع في إدمان العمل.
* يأكل بطريقة غير متزنة.
* يتظاهر بأنه حتى هذه الأشياء لا تحدث له.
* يتساءل لماذا يشعر بأنه سوف يجن.
بعض الأشخاص أصحاب مشكلة الكفالة ...
* لا يشعرون بالسعادة أو الرضى أو السلام داخل أنفسهم.
* يبحثون عن السعادة خارجياً.
* يتشبثون بأي شخص أو أي شئ يظنون أنه قد يمنحهم السعادة.
* يشعرون بالتهديد خوفاً من أو يفقدوا الشخص أو الشيء الذين يظنون أنه يمنحهم السعادة.
* يطلبون الحب والقبول بشدة.
* يعتقدون أن الآخرين لا يقفون بجانبهم أبداً.
* يشعرون دائماً باحتياجهم للآخرين.
* يحاولون أن يثبتوا أنهم جيدون بطريقة كافية لأن يكونوا محبوبين.
* ينظرون إلى علاقاتهم على أنها المصدر الوحيد لإمدادهم بالمشاعر الطيبة.
* يخشون أن يتركهم الآخرين.
* لا يعتقدون أنه يمكنهم الاعتناء بأنفسهم.
* يستمرون في علاقاتهم الفاشلة دون أي محاولة للإصلاح أو التغيير.
* يتحملون الإساءة لكي لا يفقدوا محبة الآخرين.
* يشعرون بأنهم مُجبرين علي الاستمرار في علاقاتهم.
* يتركون علاقاتهم السيئة ليدخلون في علاقات جديدة لا تختلف كثيراً.
* يتساءلون إن كان يمكنهم أبداً أن يجدوا الحب.
أصحاب مشكلة الكفالة عادة ...
* ينصحون الآخرين.
* يقولون ما لا يعنون و يعنون ما لا يقولون.
* لا يدرون ماذا يقصدون.
* لا يتعاملون مع أنفسهم بجدية أو يتعاملون مع أنفسهم بجدية زائدة.
* يظنون أن الآخرين لا يتعاملون معهم بجدية.
* لا يطلبون ما يريدون بطريقة مباشرة.
* يجدون صعوبة في شرح مقصدهم.
* يحاولون أن يقولوا ما يظنون أنه سوف يسعد الآخرين.
* يحاولون أن يقولوا ما يأملون أنه سوف يجعل الآخرين يفعلون ما يريدونه هم منهم.
* يتخلصون من كلمة "لا" من قاموسهم الخاص.
* يتحدثون كثيراً.
* يتكلمون عن الآخرين.
* يتجنبون الحديث عن أنفسهم، عن أفكارهم وعن مشاعرهم وعن مشاكلهم.
* لا يعترفون بأنهم مخطئون على الإطلاق.
* يبدءون في الحديث بطريقة ساخرة أو عدائية وبأسلوب يحِط من شأنهم.
أصحاب مشكله الكفالة عادة ...
* يتركون الآخرين يجرحونهم.
* يستمرون في أن يتركوا الآخرين يجرحونهم.
* يقولون أنهم لن يتحملوا هذا السلوك من الآخرين.
* يزداد تحملهم بالتدريج حتى يستطيعوا أن يتحملوا بل ويفعلوا ما قالوا من قبل انهم لن يتحملونه أبداً.
* يغضبون في نهاية الأمر.
* يصيرون غير قادرين على الاحتمال في نهاية الأمر.
أصحاب مشكلة الكفالة ...
* لا يثقون بأنفسهم.
* لا يثقون في قراراتهم.
* لا يثقون في الآخرين.
* يعتقدون أن الله قد تركهم.
* يفقدون إيمانهم وثقتهم بالله.
بعض الأشخاص أصحاب مشكلة الكفالة ...
* يقومون بدور الأوصياء حتى في غرف النوم.
* يمارسون الجنس حينما لا يريدونه.
* يمارسون الجنس في الوقت الذي كانوا يفضلون فيه العناية والحب والاهتمام.
* يحاولون ممارسة الجنس وقت الغضب أو الشعور بالجرح.
* يرفضون ممارسة الجنس لغضبهم الشديد من الطرف الآخر.
* يخشون أن يفقدوا تحكمهم في الأمور.
* يجدون صعوبة في أن يشاركوا باحتياجهم في العلاقة الجنسية.
* ينسحبون عاطفياً في العلاقة مع الطرف الآخر.
* يشعرون بردود أفعال جنسية متغيرة (مفاجئة) تجاه الطرف الآخر، ولا يتحدثون عنها.
* يسألون أنفسهم لماذا لا يستمتعون بالجنس.
* يفقدون رغبتهم في الجنس.
* يخلقون الأسباب للامتناع عن الجنس.
* يتمنون لو أن الطرف الآخر قد يموت أو يرحل عنهم، أو على الأقل يشعر بمشاعرهم.
* لديهم خيالات شهوانية قوية بخصوص الآخرين.
* يقيمون علاقات عاطفية خارج الزواج.
الشخص الكفيل عادة ما ...
* يشعر بالمسئولية الزائدة، أو يكون غير مسئولاً على الإطلاق.
* يقوم بدور الشهيد الذي يضحي بسعادته وبسعادة الآخرين ولكن لأجل أسباب لا تستحق.
* يجد صعوبة في الاقتراب من الآخرين.
* يجد صعوبة في الشعور بالمرح والتلقائية.
* يكون لديه رد فعل سلبي عام تجاه أمثاله من أصحاب مشكلة الكفالة، تجاه جرحهم وبكائهم وشعورهم بالعجز.
* يكون لديه رد فعل عدواني بطريقة عامة تجاه أمثاله من أصحاب مشكلة الكفالة، تجاه العنف والغضب والتسلط .
* يتذبذب في مشاعره وقراراته.
* يضحك حين يشعر بالرغبة في البكاء.
* يظل وفياً لأفعاله وعلاقاته القهرية رغم ما يسبب له ذلك من جرح.
* يشعر بالخزي تجاه مشاكله الشخصية والعائلية.
* يشعر بالتشوش والتخبط تجاه طبيعة المشكلة.
* يكذب لكي يحمى ويغطى على وجود المشاكل.
* لا يطلب المساعدة لأنه يقنع نفسه بأن مشاكله ليست بهذا السوء، أو أنها غير ذات أهمية.
* يتعجب لماذا لا تنتهي المشاكل.

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا