أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب



إنك لا تدري ماذا تفعل حين تـُهاجم من جميع الجهات من قوى لا تقوى عليها، وتغطيك أمواج تريد أن تقتلعك من فوق الأرض. أحياناً كثيرة تتكون هذه الأمواج من أحاسيس عارمة بالرفض وبأنك منسي وغير مفهوم. وأحياناً ما تكون أحاسيس غضب وحنق بل رغبة في الانتقام، وأحياناً شفقة على النفس ورفض للذات. هذه الأمواج تجعلك تشعر كطفل ضعيف متروك من والديه بلا حول ولا قوة.

ماذا أنت فاعل؟
خذ قراراً واعياً بأن تحول انتباه قلبك القلق من على هذه الأمواج وضعه على الشخص الذي يمشي عليها قائلاً: "أنا هو، لا تخافوا" (مت 14: 27، مر 6: 50، يو 6: 20). استمر في تحويل عينيك عليه وامض واثقاً أنه سيأتي بالسلام إلى قلبك. انظر إليه قائلاً "ارحمني يا رب." قلها مراراً وتكراراً، ليس عن قلق بل عن ثقة من أنه قريب منك جداً وأنه سوف يهدئ نفسك.


الأب هنري نووين

من كتاب " صوت الحب الداخلي"


ترجمة: مشير سمير
يُسمح بإعادة نشر المحتوى بشرط ذكر المصدر واسم الكاتب والمترجم




التعليقات  

#1 MONA JACOUB 2010-05-02 22:01
THAT'S TRUE. THEY ARE NOT EMPTY OR THEORITICAL WORDS, YET, VERY OFTEN MAN IS BLINDED BY CONFUSION THAT HE CAN SEE NOTHING BUT DENSE FOG THAT OBSCURES HIS VISION AND DEPRIVES HIM OF SEEING HIS POWERFUL AND MERCIFUL LORD AT TIME OF AGONY AND PAIN. GOD BLESS
اقتباس
#2 mrmr 2010-10-31 20:38
enta ab 3azem gdan wad7 enk kont mota2alm awy fe 7yatak
اقتباس

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا