لائحة المقابلات المشورية

الأهداف والقيم الجوهرية للخدمة

ولائحة المقابلات المشورية

 

رجاء قراءة جميع البنود جيداً وبتأني

 

(نموذج ش1)

 

الأخ العزيز/ الأخت العزيزة

 

 نحن في "خدمة المشورة والنضج المسيحي" يسعدنا أن نقدم لك كل ما يمكننا لمساعدتك على النضج والنمو سواء على المستوى الروحي أو النفسي، حيث أن هذا هو لُب خدمتنا، ومن أجل تحقيق ذلك نود أن نطلعك على المواصفات التالية التي تساعدنا في تحقيق هذا الغرض.

 

أولاً: أهداف الخدمة

 

نحن نعمل على  إحداث نضج نفسي وروحي في وسط شعبنا المسيحي ونمو واضح وملحوظ في الوعي العام لدى الأفراد بخصوص كيانهم الداخلي ومشكلاته، وكيفية التعامل معه. 
وذلك عن طريق توفير كل ما يمكن من البرامج والخدمات العامة والخاصة في مجال المشورة المسيحية، من أجل تنمية أفراد أكثر نضجاً قادرين أن يحيوا حياة سوية ومتزنة لمجد الرب وامتداد ملكوته.
نعمل هذا في إطار من المحبة المسيحية والقـداسة واحتـرام الحـريات دون التفـريق بين الخلفيات الطـائفية أو الثــقافية أو المـادية للأفراد.

 

ثانيًا: القيم الجوهرية لخدمتنا

 

1- نعلن أن مبادئنا الشخصية هي المبادئ المسيحية التي يحملها الكتاب المقدس باعتبار أنفسنا خداماً للمسيح في المقام الأول سواء كان الدور الذي نقوم به في الخدمة دوراً إدارياً أو مشورياً.
2- هدفنا الأول هو معرفة الله، ومن هذا المنطلق نقدم مشورة بأكفأ ما يمكننا وإنما مرتكزة على المبادئ المسيحية. نحن نرحب بكل ما تأتي به المشورة العلمانية ونستفيد من كل ما تأتي به العلوم الإنسانية المختلفة طالما لا يتعارض مع القيم والمعتقدات المسيحية الواضحة في كلمة الله والتي هي دستورنا الأعلى.
3- الخدمة كهيئة منظمة هي خدمة مجانية لا تهدف للربح، وتعتمد في ميزانياتها بالكامل على التبرعات والتعهدات الشهرية والتي تـُنفق في إداريات الخدمة ورواتب الموظفين الإداريين ومشاريع ونفقات المكتب الدورية.
4- عمل المشورة الذي نقوم به هو خدمة تطوعية تـُقدم مباشرة لله (تحت إشراف متخصص) تعبيراً عن مديونيتنا له من خلال مساعدتنا للمستشيرين في التعامل مع آلامهم الشخصية، دون أي مقابل مادي.
5- كمشيرين، نحن نعلن التزامنا بالميثاق الأخلاقي والمستمد من القوانين الدولية المتفق عليها في مهنة المشورة.

  

ثالثًا: لائحة المقابلات المشورية

 

إن المشورة الفردية أو العائلية التي يقدمها المكتب، هي مشورة مسيحية Christian Lay Counseling (غير مهنية) وليست بديل لأي علاج نفسي متخصص قد يحتاجه البعض، وإن كانت مع ذلك تهدف من خلال الإصغاء والدعم المعنوي والحوار إلى أن يكون لها الأثر العلاجي الفعال على نفسية الإنسان وشخصيته. كما لا تقوم المشورة بتقديم الصلوات والخدمات الروحية الكنسية. أيضاً لا يجب التوقع بأن تكون علاقة المشورة بديلاً عن أي علاقة صداقة شخصية قد يبحث عنها الإنسان.

 

نحن لا نقوم بتقديم المشورة عبر الهاتف أو بالمراسلة، حيث أن المشورة تعتمد تماماً على التقابل الشخصي المباشر بين شخص المشير والمستشير والتفاعل الفكري بينهما والذي يؤدي إلى النتيجة المرجوة من النمو والتغيير. يُستخدم الهاتف فقط للاتصال بسكرتارية المكتب في حالة الاحتياج للاعتذار أو للاستفسار (وليس لأخذ المشورة)، بينما لا ينبغي أن يطلب المستشير (طالب المشورة) إقامة اتصال مباشر بالمشير خارج إطار العلاقة المشورية.

يقتصر دور السكرتارية على توصيل الاتصالات بين المشير والمستشير والعكس من جهة المواعيد، ولا ينبغي إقحامها في مجريات العلاقة المشورية أو الحديث معها بشأن ما تعانيه من مشكلات شخصية. ولكن، يمكنك دائماً كتابة ما تريد توصيله للمشير أو لمدير الخدمة في رسالة وتركها في ظرف مغلق مع السكرتارية.

لا يُقبل إتصال أي شخص بالنيابة عن المستشير، إلا إذا كان المستشير تحت سن 14 سنة.

 

أيضاً لا يقدم المكتب أي خدمات تختص بالمساعدات الطبية أو المالية أو توفير فرص العمل، حيث أن ذلك خارج دائرة اختصاصنا.

 

خدمة المشورة التي يقدمها المكتب هنا هي خدمة مجانية تطوعية لا يتقاضى عنها خدام المكتب أجر، ولا نتقاضى أجر من المخدومين مقابلها، وإن كنا نشجع الجميع على التبرع والمساهمة في النفقات الإدارية لتشغيل المكتب. جميع المشيرين بمكتبنا يقومون بالمشورة كخدمة مسيحية تطوعية، ولذا فلديهم ساعات محددة يعطونها لهذه الخدمة أسبوعيًا، حسب قدرتهم، لذا فقد يضطر المستشيرين (طالبي المشورة) الجدد إلى الانتظار فترة من الوقت بقائمة الانتظار حتى يتاح لهم مكان نظرًا لمحدودية المشيرين أمام حجم الاحتياج إلى المشورة. رجاء التحلي بالمثابرة والصبر، فسوف تحتاجهم على أي حال للتغير والنمو الذي تنشده في المشورة، والذي لن يأتي في أسابيع قليلة أبدًا.

 

إن من يقدمون خدمة المشورة هنا بالمكتب يقومون بها تحت إشراف مباشر من مدير الخدمة دون المساس باحترام سرية وخصوصية الشخص طالب المشورة. جميع المشيرين حاصلين على أعلى قدر ممكن من التدريب المشوري المتاح. ويرغب مدير الخدمة أن يستمع إلى تقييمك الشخصي لمقابلات المشورة التي ستتلقاها هنا بعد انتهائك منها، أو حتى قبل ذلك، من خلال النموذج الخاص بذلك "نموذج (ش4)" للمساعدة في تطوير أنفسنا.

 

غالباً ما تحتاج العلاقة المشورية إلى عدد من المقابلات قد يقصر أو يطول لتحقيق أهدافها، وذلك حسب الاحتياج. رجاء الملاحظة، بعد بدء جلسات المشورة، أن المبادرة بأخذ موعد تالي لابد وأن تأتي من جهتك وليس من جهة المشير، فالموعد لا يتحدد أسبوعيًا بطريقة تلقائية.

إن انقطاعك المفاجئ عن مقابلات المشورة أو عدم التزامك بمواعيدها، كذلك عدم مبادرتك بطلب موعد جديد يؤدي إلى توقف العملية المشورية، حيث يأخذ مكانك شخص آخر من قائمة الانتظار، بما لا يمّكنك من المتابعة فيما بعد متى رغبت.

كما أن مبادئ ونُظّم المكتب لا تسمح بالتنقل بين مشير وآخر عقب بدء المقابلات المشورية.

أيضاً لا تسمح نُظّم المكتب الإدارية باصطحاب الأطفال أثناء التواجد بالمكتب إلا في حالة دخولهم في العلاقة المشورية، وهو ما يحدده المشير.

 

إن تحقيق أهداف العلاقة المشورية أمر يتوقف بدرجة كبيرة على التزام الشخص طالب المشورة وتعاونه، فالمشير رغم أهمية دوره فهو لا يملك أي عصا سحرية قادرة على تغيير الإنسان. وبالطبع لا يوجد من يملك مثل تلك العصا على الإطلاق. تعاون المستشير يشتمل على وجود الدافع الشخصي القوي الصحيح، الالتزام بالمواعيد، بذل المجهود، إعطاء أولوية كبيرة في حياتك للعملية المشورية وما تتطلبه منك من عمل وتفكير خلال الأسبوع بين الجلسة والجلسة التالية.

 ملاحظات:

خدماتنا مجانية، إلا أنه يظل عليك تسديد قيمة أي أوراق مطبوعة أو اسطوانات ستأخذها اليوم أو في المستقبل (يسري الأمر على من يملأ الاستمارة عبر الإنترنت نظير طباعتها لدينا بالمكتب)، أو أي متطلبات مادية لعضوية الاشتراك بمكتبة الاستعارة لدينا.

عدم احترام الحدود الصحيحة في التعامل مع المسؤولين في المكتب أمر غير مقبول ويعرّضك للحرمان من الخدمات التي يقدمها المكتب.

 يمكنك الحصول على نسخة من اللوائح التالية للاطلاع عليها، إن رغبت (وهي متاحة أيضًا هنا على موقعنا عبر الإنترنت):

-         "الميثاق الأدبي/الأخلاقي للخدمة (لائحة المبادئ الأخلاقية التي يلتزم بها المشيرين بالمكتب)"،

-         "قانون إيماننا المسيحي (ما نؤمن به)".

 
سوف يُطلب منك في نهاية "استمارة طلب المشورة" التوقيع على إقرار وتعهد منك بأنك قد قرأت "لائحة المقابلات المشورية" هذه التي تحكم العلاقة بينك وبين المكتب، وأنك فهمت جميع بنودها وتوافق عليها، وعليه تتعهد بالالتزام بها.

                            

****

 تعريفات فنية هامة بخصوص "المشورة"

ونوع "المشورة" بالتحديد التي نقدمها بالمكتب

 

  1. 1.   "المشورة Counseling أو العلاج النفسي Psychotherapy" (وهما مترادفان)، هو علم منهجي ومعملي Empirical  وليس اجتهادات، فنجد أن المشورة هي الممارسة أو التطبيق العلاجي المبني على علم أكاديمي هو "علم النفس Psychology".
  2. 2.   "علم النفس Psychology" أمر يختلف تمام الاختلاف عن "الطب النفسي Psychiatry"، و"المشير Counselor/المعالج النفسيTherapist " يختلف تمام الاختلاف عن "الطبيب النفسي Psychiatrist "[1].
  3. في العقود الأخيرة من القرن الماضي طور الغرب نموذج للمساعدة المشورية يكون أكثر مرونة وإتاحة وأقل تقيدًا بالقوانين الحِرّفية professional والنقابية لمساعدة المحتاجين في دوائرهم المحلية (غالبًا مساعدة تطوعية/مجانية)، وأيضًا لتوفير الاستعداد الفوري للتعامل مع الصدمات أثناء وقوع كوارث طبيعية أو غير طبيعية غير متوقعة. وأطلقوا على هذا النموذج اسم "المشورة غير المهنية Lay Counseling" (وهي ما نتبعه في مكتبنا بـ"خدمة المشورة والنضج المسيحي"). وهو نموذج ناجح جدًا في توفير مساعدة مشورية من شخص لا يحمل رخصة معالِج نفسي paraprofessional ولكن مُدرب للتعامل مع المشكلات النفسية التي لا تحتاج إلى معالج/أخصائي نفسي therapist أو طبيب نفسي psychiatrist. وعادة ما تعتمد مساعدة المشير غير المهني Lay Counselor على تقديم الإصغاء الجيد والمساندة والدعم للمحتاجين في أزماتهم. وربما هذا أكثر نموذج ينطبق على الخدمات المشورية المُقدمة بمجتمعنا المصري سواء على الصعيد الديني أو الصعيد العلماني، نظرًا لعدم وجود كليات وتدريب حقيقي متطور على العلاج النفسي بعد في مصر. 

ويعرِّف علم النفس دور المعالج أو المشير الذي يقوم بتقديم المشورة من خلال المساندة والدعم Supportive therapy، والتي نقوم بها في مكتبنا من خلال خدماتنا غير المهنية، بأنه "يقوم بالدور الإيجابي النشط والتوجيهي لمساعدة المستشير ورفع كفاءة قيامه بوظائفه النفسيه وزيادة مهاراته في مجابهة مشكلاته التي يصارع معها....، وذلك لتحقيق الأهداف التالية:

أ‌.       تنمية العلاقة التدعيمية بينه وبين المستشير.

ب‌.  تخفيف معاناة المستشير ودرجة اضطراب سلوكه.

ت‌.  تحرير المستشير من قيود اضطرابه النفسي لأقصى درجة ممكنة.

ث‌.  منح المستشير أكبر قدر ممكن من حرية اتخاذ القرارارت الخاصة بعملية المشورة والمعالجة.....

مع منح المستشير المحبة والاهتمام الصادق وتجنب إدانته عند الفشل."[2]

  1. 4.   "المشورة المسيحية Christian Counseling" تستفيد وتتعلم من مبادئ علم النفس بما لا يتعارض مع مبادئ الكتاب المقدس، وهو ما يُسمى باتجاه "الدمج والتكامل Integration" من ضمن أربعة اتجاهات رئيسية من جهة علاقة الدين (المسيحية) بعلم النفس[3].

 

           مشير سمير

مؤسس ومدير عام الخدمة

 



[1]  للمزيد يمكنك طلب نسخة من مقال: المشورة والطب النفسي.

[2] العلاج النفسي التدعيمي

[3] للمزيد يمكنك طلب نسخة من مقال: فيما يُقدم تحت عنوان المشورة الكتابية، والاتجاهات الرئيسية الأربع في المشورة.

 

 لطلب مشورة شخصية الآن - اضغط هنا

 

 

 

 

 

التعليقات  

 
#1 جمال 2008-12-12 09:30
سلام الرب معكم انا اخوكم من الجزاير احب ان اتشجع بكم و انمو في كلمة الرب، ساعدوني ان ادرس معكم. سلام المسيح فادينا. امين
اقتباس
 
 
#2 H. F. A. 2008-12-14 04:20
ارغب فى جلسات المشورة للنمو والتقدم فى حياة مليانة بالمتاعب
اقتباس
 
 
#3 ليلي 2008-12-21 10:57
كيف ستتم المشورة عن طريق هذا الموقع - ؟؟ فهمت من هذه الصفحة انكم تتواصلوا عن طريق المقابلة الشخصية ؟
فكيف سيكون ان كنت غير قادرة على الاتصال - اقصد هل المراسلة لن تفيد بكل الحالات ام من الممكن ان يتم المراسلة والرد عليه من قبلكم - ارجو الرد احتاج ان اتحدث مع احد
والرب يبارككم
من سوريا
اقتباس
 
 
#4 إدارة الخدمة 2008-12-22 06:23
الأخت الفاضلة ليلى(تعليق رقم 3)
شكراً لرسالتك الصادقة، بالفعل نحن لا نستطيع تقديم المشورة سوى من خلال المقابلة الشخصية، لمن يستطيعون الحضور لمكتبنا بالقاهرة بالطبع. هذا أمر مؤسف جداً، أننا لا نستطيع مساعدة الكثيرين من أخوتنا بالوطن العربي، لكن سياستنا هذه وليدة الخبرة العلمية والشخصية أيضاً حيث أن المراسلة وتقديم النصائح لا تجدي حقيقة في مساعدة الإنسان. بالتأكيد نحن نتمنى أن نستطيع الوصول بأنفسنا إلى أي مكان وأي مجتمع، إن كان هناك فرصة متاحة، للمساعدة لكي تصل هذه الخدمة إلى كل مكان.
ربما يمكنك القراءة أو الاستماع إلى بعض المواد على موقعنا أو كتب تكون متاحة لك من شأنها أن تساعدك. وقد نستطيع اقتراح عناوين محددة لك إن أوضحت لنا شئ بسيط عن موضوع الاحتياج.
ربنا معك
اقتباس
 
 
#5 جمال 2009-02-06 10:00
سلام الرب معكم انا أريد ان ادرس الانجيلا لاحفض كلام رب في قلبي لكي لااخطاء. سلام مسيح
اقتباس
 
 
#6 Ereny 2009-02-08 13:34
سلام الرب معكم ويبارك خدمتكم أريد أن ادرس معكم عن كيفية عمل المشورة لأن لي أشتياق أن أخدم هذه الخدمة-برجاء الرد
اقتباس
 
 
#7 nerveen naguib 2009-03-04 04:57
ربنا يباركم انتم بتعملوا عمل يسوع لما كان على الارض لانه كان يجول يسمع الناس ويشفيهم ويتحنن عليهم وهذه هى خدمة المشورة انا بحب جدا هذة الخدمة.
اقتباس
 
 
#8 دكتوره / فيكو 2009-03-29 04:26
احترت كثيرا فى الحياة و ارجو ان يصلى الجميع م اجلى فلا اعرف كيف ارتبط بأنسان لا يشبه المسيح
و ارفض الارتباط بأى شخص سطحى مع الرب الا ان المجتمع غير رحيم صلوا من اجلى
اقتباس
 
 
#9 Victor 2009-04-08 07:53
انا فيكتور انا بتابع الموقع بتاعكم من حوالى سنتين بجد الموقع بتاعكم فرق معايا جدا وفى طريقه تفكيرى وناس كتير قوى لاحظة كده فيا .
بجد انا حبيت خدمه المشورة قوى منكم وانا من اسيوط وفى احياج كبير قوى للخدمه دى هنا فى اسيوط وانا حابب وه شرف ليا انى اكون امتداد لخدمتكم هنا فى اسيوط ازا سمحتولى انكم تدربونونى وتعدونى للعمل ده
اقتباس
 
 
#10 john 2009-05-14 09:29
أول مر ه أزور موقعقكم الرائع لخدمه المشوره خدمه مباركه مز 8:32 (أعلمك وأرشدك الطريق التى تسلكها أنصحك ز عينى عليك) كرم الرب محتاج لعامليين أخريين وأتمنى أن أخدمه من مكان أقامتى أذا أمكن ان أتدرب على هذه الخدمه مع أحد القاده لمجد الرب أتمنى أن أساعد والرب معكم لتروا نفوساً جديده تتعرف على الرب يسوع كمخلص شخصى ومرشد أمين
اقتباس
 
 
#11 جون فرج 2009-10-13 08:52
هل كل مشاكل الحياة ام فى الزاوج فقط توجد لها مشوره وانا تعبان صحياً مقدرش اتحرك كتير
اقتباس
 
 
#12 إدارة الخدمة 2009-10-15 02:31
سواء في الحياة الزوجية أو الحياة عامة، بعض المشكلات لها علاج والبعض الآخر لا وإنما يجب التكيف معها.
اقتباس
 
 
#13 Hope Philip 2010-08-16 02:32
ربنا يبارك فى خدمتكم ديه أنا بحس أنها خدمة النفوس الجريحة وجلسة المشير بتفكرنى بجلسة الرب يسوع مع السامرية النفس اللى بتعانى من رفض المجتمع ليها ويمكن رفضها هى لنفسها،لكن محبة الرب يسوع ليها وعمقه فى الكلام معاها بعد اول جلسة أصبحت مبشرة ،ربنا يعمل بيكم ومعاكم لتغيير النفوس الغالية جداًعند رب المجد.
اقتباس
 
 
#14 ميكي 2013-06-26 08:46
أرجوكم حلو مشكلة النطاق الجغرافي للي مش قادرين على السفر إلى مكتبكم، مش ممكن مثلا تستخدمه Skype صوت وصورة للجلسات المشورية؟؟
والرب يبارككم
اقتباس
 
 
#15 ادارة الخدمة 2013-06-27 10:05
إلى ميكي (تعليق # 14): للأسف، ليس لدينا حل لهذا، حيث أننا لا نؤمن سوى بالمقابلة الشخصية الحية. صلاتنا أن يرسل الرب فعلة لعمله بكل مكان (فالعمل كثير والفعلة قليلون)
اقتباس
 
 
#16 ihab fouad zikri 2013-10-25 13:02
ربنا يبارك تعب محبتكم وهو القادر ان يعينكم وطالبا من الله ان بزيد عدد المشيرين لاْن الاحتياج كثير
اقتباس
 

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended on: 18 تشرين1 2017 - 12:01

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

...أكمل القراءة

كن من اصدقائنا