أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب

يمكنك تقييم هذا الخاطر بالسطر السابق: ضع تقديرك له من 1 - 5 درجات ثم اضغط على Rate . أيضاً يسرنا تلقي تعليقاتك الخاصة بنهاية الصفحة
لقد كانت حياتي في الداي بريك (دار المعاقين عقلياً التي خدم بها ككاهن مقيم أخر عشر سنوات من عمره) مليئة بالفرح الهائل بالرغم من أني لم أعاني أو أتألم وأتعذب وأبكي في حياتي من قبل بمقدار ما حدث لي هناك. لا يوجد مكان آخر أكون فيه معروفاً بالتمام كما أنا هنا في وسط هذه الجماعة الصغيرة. فمن المستحيل هنا أن أستطيع إخفاء عدم صبري وغضبي واكتئابي  وإحباطي على أناس في منتهى التلامس مع ضعفهم كهؤلاء. فاحتياجي للحب والصداقة والمؤازرة واضحة تماماً أمام أعين الجميع. لم اختبر أبداً بمثل هذا العمق من قبل أن طبيعة عمل الكهنوت هي هذا الوجود المتحنن مع آخرين. وأننا نجد كهنوت المسيح في الرسالة إلى العبرانيين إنما يوصف بأنه توحد وتضامن الكاهن مع عذاب البشر. وحين أدعى اليوم بلفظ كاهن فإن هذا يضع أمامي تحدياً كبيراً بان أتخلى عن كل ابتعاد وكل فرصة للوجود في برج عاجي راسخ هناك، بل فقط أن آتي وأقرن ضعفي بضعف هؤلاء الذين أحيا معهم. ويا لذلك من بهجة! إن هذا الاقتران يحمل في طياته فرح الانتماء وبهجة أن تكون جزء من كل وأنك لست غريباً.

إن حياتي في الداي بريك، بطريقة ما، قد منحت عينيّ أن تكتشفا الفرح حيث لا يرى الآخرون سوى مجرد الحزن. فالحديث مع أحد أرباب الشوارع المشردين بتورونتو لم يعد يفزعني ثانية. سرعان ما يتحول المال عن أن يكون الموضوع الرئيسي، ويحل محله: "أين مسقط رأسك يا ترى؟ هل لك أصدقاء؟ كيف تسير حياتك؟" وتتلاقى الأعين، وتتلامس الأيدي، ونعم تأتي الابتسامة التي غالباً ما تكون غير متوقعة، يبرز الضحك فجأة، ثم لحظة ابتهاج حقيقية تأتي. نعم لا زال الحزن هناك ولكن شيئاً ما قد تغير بعدم استمراري ككاهن واقفاً في المقدمة أمام الناس بل بجلوسي معهم واشتراكي معهم في لحظة معية واحدة.

وماذا عن معاناة العالم الهائلة؟ كيف يكون هناك فرح وسط الجائعين والمحتضرين والساقطات والمسجونين واللاجئين؟ كيف يجرؤ أحد عن أن يتحدث عن الفرح في وجه عذاب البشرية المحيط بنا والذي يعلو عن أي حديث؟

إلا أن الفرح فعلاً موجود! فأي إنسان يملك الشجاعة على الولوج إلى أعماق عذابنا البشري، سوف يجد اكتشاف من الابتهاج مختبئ هناك كما الحجر الكريم في جدار الكهف المظلم. لقد حصلت على لمحة من هذا الفرح حينما كنت أعيش مع أسرة فقيرة بأحد المدن الصغيرة بضواحي ليما في بيرو. إن الفقر هناك كان أعظم مما رأيت من قبل في حياتي، ولكني حين أفكر في هذه الأشهر الثلاث التي قضيتها هناك مع بابلو وماريا وأطفالهم أجد ذاكرتي تمتلئ بالضحكات والابتسامات والمعانقات، أجدها تمتلئ بالألعاب البسيطة التي كنا نلعبها والأمسيات  الطويلة التي كنا نقضيها في مجرد تبادل القصص والأحاديث. لقد كانت هناك بهجة حقيقية، ليست بهجة مبنية على النجاح أو التقدم أو حل مشكلة الفقر، لكنها البهجة التي تبرز في رد فعل من النفس البشرية التي تستمر حية في وسط كل هذه الأمور الغريبة. وحين عادت هاذر، ابنة صديقيّ الذين يعيشون بنيويورك، حين عادت مؤخراً من رحلة الإغاثة التي قامت بها لمدة عشرة أشهر برواندا، كانت قد رأت ما هو أكثر من اليأس. ولكنها كانت قد رأت أيضاً الأمل والشجاعة والحب والثقة والعناية الحقيقية. لقد اضطرب قلبها بشدة، ولكنه لم ينسحق. ولقد استطاعت بعد عودتها أن تستأنف حياتها بالولايات المتحدة الأمريكية بالتزام أكثر للعمل نحو السلام والعدل. إن أفراح الحياة كانت أقوى من أحزان الموت التي رأتها هناك.

(الأب: هنري نووين)

من كتاب: "هل تقدر أن تشرب الكأس؟"


ترجمة: مشير سمير
يُسمح بإعادة نشر المحتوى بشرط ذكر المصدر واسم الكاتب والمترجم




الصيادان

التقى السرور والحزن، في يوم من أيام نوَّار (= شديد النور، كناية عن شهر أبريل لكثرة النوَّر، أي الزهر الأبيض، به)، بجانب إحدى البحيرات، فتبادلا التحية، وجلسا على مقربة من المياه المطمئنة، يتطارحان الأحاديث..
وتحدث السرور عن الجمال الذي يغمر الأرض، وعن الروعة اليومية التي تـُفعم الحياة في الغابة، وبين الهضاب، والأغاني التي تـُسمع في الفجر والأصيل.
وتكلم الحزن، ووافق على كل ما قاله السرور، لأن الحزن كان يدرك سحر الساعة والجمال المنبعث فيها، والحزن بليغ حين يخوض في حديث نوَّار وسط الحقول وفوق الهضاب.
وتحدث الحزن والسرور طويلاً، وكان الوفاق بينهما تاماً حول جميع الأشياء التي يعرفانها.
ثم مر بهما صيادان على الضفة الأخرى من البحيرة. وفيما هما ينظران إليهما عبر الماء، قال أحدهما: "إني لأعجب ما عسى هذان الشخصان أن يكونا؟" وقال الصياد الآخر: "اثنان؟ أنا لا أرى إلا واحداً".
قال الصياد الأول: "ولكن هناك اثنان". ورد عليه الثاني قائلاً: "ليس هناك إلا شخص واحد أستطيع أن أتبينه، وانعكاس صورته في البحيرة واحد أيضاً".
قال الصياد الأول: "لا! هناك اثنان، وانعكاس الصورة في الماء الهادئ، إنما هو لشخصين أيضاً".
ولكن الرجل الثاني قال ثانية: "أرى واحداً بمفرده". وقال الآخر للمرة الثانية أيضاً: "ولكني أرى اثنين بوضوح".
ولا يزال أحد الصيادين يقول حتى اليوم إن الآخر رأى شخصاً مضاعفاً، بينما الآخر يقول: "صديقي أعمى على نحوٍ ما".

جبران خليل جبران

من كتاب " التائه"

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا