أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب

يمكنك تقييم هذا الخاطر بالسطر السابق: ضع تقديرك له من 1 - 5 درجات ثم اضغط على Rate . أيضاً يسرنا تلقي تعليقاتك الخاصة بنهاية الصفحة


لقد جُرحت جروح عديدة. وكلما أقبلت على الشفاء كلما اكتشفت عمق جراحك أكثر، حتى أنك قد تشعر بالإحباط. فخلف كل جرح تكتشفه يكمن جرح آخر، حتى يصبح بحثك عن الشفاء الحقيقي أمر مؤلم. فهناك الكثير من الدموع لم تذرف بعد.

لكن لا تخف. فحقيقة وعيك الواضح هذا في حد ذاتها تظهر مقدرتك على مواجهة هذا الألم.
التحدي الحقيقي يكمن في أن تحيا هذه الآلام لا أن تفكر بها فقط. فالبكاء أفضل من القلق، ومعايشة الألم في الصمت أفضل من التفكير به والتحدث عنه. فالاختيار الذي يواجهك دائماً هو إما أن تحمل آلامك في رأسك أو تحملها في قلبك. في راسك يمكنك التحليل وإيجاد الأسباب والنتائج لتلك الآلام، وأن تصوغ الكلمات للكتابة والتحدث عنها. لكنك تحتاج أن تترك تلك الآلام تغوص في قلبك حتى تعايشها وتكتشف أنها لن تقضي عليك، فقلبك أعظم من آلامك.

إن فهم الألم يشفي فقط متى وُضِعَ هذا الفهم تحت تصرف القلب. والذهاب بألمك إلى القلب أمر ليس هيناً، إذ يتطلب التخلي عن الكثير من الأسئلة. فأنت تريد أن تعرف "لماذا ومتى وكيف جُرِحت، ومن السبب في هذا الجرح.؟!" وتظن أن الإجابة على هذه الأسئلة سوف تأتي بالشفاء. لكنها، على الأكثر، سوف تبعدك قليلاً عن الألم. يجب أن تتخلى عن احتياجك للتحكم في الألم وتثق في قدرة القلب على الشفاء، حيث تجد جروحك مكاناً آمناً تستوعب به، وحينما تستوعب الآلام إنما تفقد قدرتها على إحداث الضرر وتتحول إلى تربة صالحة لحياة جديدة.

فكر في كل جرح كما لو كان طفلاً قد جُرِحَ من صديق له. كلما تضجر واهتاج هذا الطفل وأخذ يرد على صديقه يتطور الضرر، وجرح يقود إلى آخر. ولكن حين يجد الطفل عناق دافئ ومهدئ من الوالد يستطيع أن يتعايش مع الألم ويرجع للصديق غافراً، ويبني علاقة جديدة. ترفق على نفسك ودع قلبك يكون بمثابة الأب المحب الحنون وأنت تعايش الألم.

الأب هنري نووين

من كتاب "صوت الحب الداخلي"


ترجمة: مشير سمير
يُسمح بإعادة نشر المحتوى بشرط ذكر المصدر واسم الكاتب والمترجم




التعليقات  

#1 منى يعقوب 2010-09-02 04:00
عزيزى مشير
حقيقة أشكرك من كل قلبى على ترجمة هذا الكتاب الرائع لهذا الكاتب المتميز. وانصح جميع القراء ألا يكتفوا بقراءة تلك المقتطفات لأن الكتاب حقيقة أكثر من رائع يشعر فيه الانسان أن الكاتب يصاحبه فى رحلة الألم اذ أنه متألم معه يشعر بكل مايدور بداخله ويحس بألمه والكتاب بالفعل يمنح القارىء الشعور بالراحة والتعزية فهو يقدم الحقيقةولكن بأسلوب يصل الى القلب والعقل معا لأن القارىء يلمس محبة الكاتب الذى يتعاطف مع الانسانية المعذبةوهذا مانحتاج اليه فى هذا العالم. لقد غير فى هذا الكتاب وأصلح الكثير من المفاهيم المغلوطةعن الألم الانسانى. أشكرك هنرى نووين لانى من خلالك سمعت صوت المسيح الذى يرشدنى ويعلمنى ويواجهنى بالحقيقة بكل حب وتأنى وترفق اذ يظن البعض أنه يجب أن أزيد من ألم الانسان لكى يدرك الحقيقة. وأنا لاأوافق على ذلك. هل يمكن أن أحصل على عشرة نسخ من هذا الكتاب لكى أهديها لكل من أحب؟
اقتباس

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا