عرض/ تلخيص كتاب

الكاتب: إديل فابر، وإلين مازليش
المترجم: فاطمة عصام صبري                        
دار النشر: مكتبة العبيكان - الرياض
تاريخ النشر: 2001
موجود بمكتبة الخدمة لدينا تحت رقم 64 /6 - التصنيف: "أسرة وتربية"

نبذة مختصرة عن الكتاب:

إن تربيتنا لأبنائنا هي أكثر من دروس نفسية تربوية أو حتى معلومات قيمة مدروسة ومجربة .. إنها في الأساس اتجاه نأخذه نحن الآباء نحو أبنائنا، وهذا الاتجاه إما أن يكون نحو تفردهم ومعاملتهم كأشخاص مستقلين لهم مشاعر جديرة بالاحترام وردود أفعال تستحق التأمل والاهتمام ...
أو أن هذا الاتجاه هو مجرد حباً أعمي مندفع وراء ما اعتدنا عليه ورأيناه سواء في مجتمعاتنا أو ما كان آباؤنا يفعلوه بنا.
إذا أردت أن تكون من أصحاب الاتجاه الأول وتعرف عن نفسك وعن أبنك، فأبدأ الآن في ممارسة هذه الدروس العملية التي يحويها هذا الكتاب، فقد أشتمل علي الخبرات والدراسات العلمية والتطبيقات الواقعية أيضاً، ولترى بعينيك كيف تساعد طفلك علي التعامل مع مشاعره سواء السلبية أو الإيجابية، ولتتعلم وسائل فعالة تـُرغب فيها أبنك في التعاون بدلاً من الوسائل الفقيرة كاللوم والتهديد والوعظ  والتحذير وإعطاء الأوامر أو حتى المقارنة والسخرية. أيضاً يتناول الكتاب طرق عملية لإيجاد بدائل للعقاب ولماذا نلجأ لهذه البدائل، وطرق عملية لتشجيع استقلال الطفل. أيضاً أهمية أن نعبر عن مشاعرنا تجاه سلوكيات أبنائنا أمامهم ولهم ولكن بطريقة صحيحة.
كل هذا بهدف المحافظة علي الاتجاه الذي قررت أنت أن تتخذه في معاملتك لأبنائك دون إهمال أو تراخي ودون إحساس مفرط بالذنب لعدم قدرتك علي القيام بدورك كأب أو أم.

إن أهم ما يميز هذا الكتاب بالإضافة إلى تناوله أمور عميقة في عالم أبنائنا، أنه يبدأ من عندك أنت شخصيا فيجعلك تتعامل مع أفكارك وانفعالاتك بنفس العمق الذي تتحدث به عندما يخص الأبناء، وهذا يعني أنك مدعو لقراءة هذا الكتاب والاستفادة منه عملياً حتى لو لم يكن لديك أبناء أو لم تكن متزوج.  
الأمر الجدير بالذكر، أن تناول الكاتبتان لموضوعات هذا الكتاب، من أوله إلى آخره، يتم أساساً عن طريق الحالات العملية والحوارات التمثيلية المكتوبة والمرسومة أيضاً للسيناريوهات التي تدور بين أحد الوالدين والطفل (وقد ألحقنا مثال لذلك أدناه)، أيضاً التمرينات العملية التي يقوم الوالدان بالتدرب عليها أثناء قراءتهم لهذا الكتاب، الأمر الذي يجعل تعلم مواد هذا الكتاب في غاية اليسر والعملية للقارئ. فكاتبتا هذا الكتاب هما أخصائيتان نفسيتان لهما شهرة واسعة في عالم الأبوة والأمومة في أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية.

 

 
 

 

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا