عرض/ تلخيص كتاب

الكاتب: جيري سموللي

المترجم: ميرفت صفوت

دار النشر: لوجوس سنتر، القاهرة
تاريخ النشر: 1997
موجود بمكتبة الخدمة لدينا تحت رقم 56/4 - التصنيف: "زواج"

نبذة مختصرة عن الكتاب:
إلى الأزواج...
الذين خلعوا رداء الحب والرومانسية ليرتدوا ملابس المصارعين وحولوا الحياة إلى حلبة صراع فيها يحاول كل طرف هزيمة الآخر، وبعد أن أصبح الاختلاف خلاف .. وصار كل طرف يفتش عن مواطن الضعف لا القوة في الآخر. فإن هذا الكتاب يكون بمثابة هدنة تقود الطرفين إلى اتفاق سلام وبداية حياة جديدة يصير فيها الطرفان صديقان.. أحباء.

هذا كتاب يخاطب كل زوجة ويهدف إلى مساعدتك لتصبحين أفضل صديقة لزوجك؛ فيقول إن أفضل صديق هو الشخص الذي تتشاركين معه بألفة، الشخص الذي تحبين قضاء وقتك معه. ربما أن هذا لا يصف مشاعر زوجك من نحوك في الحاضر – أو مشاعرك نحوه. ولكن لا تفقدي الأمل.

لقد ناقش الكتاب في فصله الأول الطرق التالية والتي بها يمكنك أن تصبحين أقرب رفيقة لزوجك:
-    شاركوا الخبرات العامة معاً، فعندما يكون أحد أعضاء الأسرة يشارك في نشاط فردي، فيجب أن باقي الأسرة تبذل جهداً لتعضيده .
-    هاجموا واهزموا المآسي كزوجين وليس كأفراد فلا شئ يربط الاثنين معاً أسرع من نضال مشترك وحقيقي يمكن لأي أزمة أن تربطك وزوجك بشكل أقرب.
-    اتخذوا القرارات الهامة معاً فهذا ما نتفق عليه له تأثير قوي على الزواج ويجعل الزواج يصل لمستويات أعمق من تلك التي كنا نعتقد بوجودها ويساعد ذلك على كسب تفهم وجهات النظر واكتشاف الجذور العميقة لتفكيرنا الشخصي.
-    نمي روح الدعابة، فإذا أردت أن تكوني صديقته المفضلة الآن، ربما أنك تحتاجين إلى قليل من الفكاهة لعلاقتكم.
-    تفهمي صفاتك الشخصية وصفات زوجك فعندما تفهمين نقاط قوة وضعف شخصية زوجك على وجه حسن حينئذ يمكنك العمل معه في انسجام لتعوضي ضعفه.

ويناقش أيضاً في الفصل الثاني كيف تفوزين بتشجيع زوجك بدلاً من انتقاده:
- ابدي اهتماماً بشأن محاولاته لتشجيعك فاستجيبي بشكل كبير في كل مرة يقوم بأبسط شئ لتشجيعك وهذا يسمى "بالتعزيز الإيجابي".
- علمي زوجك كيف يشجعك بكونك مثلاً له فاكتشفي كيف يحب أن يعامل عندما تنخفض معنوياته، اطلبي منه أن يخبرك بما يشعر، ثم حاولي أن تكتشفي أكثر الطرق تعبيراً عن تشجيعك لزوجك في كل موقف.
- اخبريه برقة كيف ترغبين في شكل التشجيع، فإذا جعلت زوجك يعلم أنك معجبة جداً به لأجل تشجيعه لك، فهو بالتالي سيكون لديه رغبة متزايدة لتشجيعك.

ثم يتناول في الفصل الثالث كيف تعمقين تعلق زوجك بك، كالتالي:
    - واصلي حبل الوداد بأن تحافظين على الشرارة الصغيرة مشتعلة في قلب زوجك تجاهك، كل زوجه تحب أن زوجها هو الذي يبدأ بالرومانسية، ولكن عليك أن تبدأي لبرهة من الوقت.
    - خططي أنشطة تجعله يشعر بالخصوصية فكل زوجة تعرف ما هي الأنشطة التي تشعر زوجها بالخصوصية مثل الأكل على ضوء الشموع أو ارتداء فستان محبب له وهكذا.....
    - من حين لأخر كوني المبادرة في العلاقة الجنسية، إن هذا لا يقلل من  قيمتك عنده فمع نمو وتقدم علاقتكما ستجدين أنه أمراً طبيعياً أن تقدمي نفسك له. استخدمي خيالك لتجعلي كل الجو المحيط بكما يدعو لذلك بقدر المستطاع.
    - كوني مرنة وكوني مستعدة لتغيير برنامجك اليومي لأنه  لا شئ أهم لكل أسرتك  من علاقة حب طيبة مع زوجك.
    - احتفظي بنفسك في حالة صحية جيدة لأن الحالة الصحية السيئة تجعلك في ضغط مستمر وتصبحين دائماً غاضبة فحاولي أن تقومي بتمارين نشيطة ومنتظمة.
    - اجعلي استجابتك لزوجك تزيد لأن هذا يزيد من ثقة زوجك لنفسه.
    - ابقي على انفتاح ورغبة في أن تفتحي له الطريق؛ وذلك بأن يكون لك الرغبة الدائمة في الاستماع إليه.
    - اهتمي بحرص لما يقوله زوجك دون معارضته بطريقة سلبية لذا وجهي له الأسئلة وافحصي بعمق كلماته حتى تتكون لديك فهماً كاملاً.
    - اجعلي الخيال في علاقتكما حياً فالروتين يفسد الزيجات والتنوع هو توابل الحياةً وابتكري طرق تثري حياة زوجك وزواجكما.
    - اغفري إهاناتك القديمة تجاهه حتى تزول الفجوة التي صنعتها الإهانات، والخطوة الأعظم نحو النضج هي تعلم كيف نعترف عندما نكون مخطئين.
    - احتفظي بوجود التحدي في حياتكما الزوجية، فزوجك قبل الزواج بذل قصارى جهده وخاض التحدي كي يفوز بك، فاحتفظي بالتحدي لتغلبوا سوياً الملل.
    - استخدمي صفاتك الجذابة الطبيعية، فتمسكي على مدار السنين بعرض صفاتك الفريدة التي جذبته لك في البداية.
    - علميه برقة مشاركة مشاعرك، فانتظري الوقت المناسب والظروف المناسبة واعرضي مشاعرك بوضوح ومنطقية قدر استطاعتك ولا تيأسي وثابري.

وأخيراً، في الفصل الرابع يتحدث الكتاب عن كيف تنالين تقدير ومدح زوجك:
    - اظهري قبولك لزوجك فالرجال يتعطشون للتقدير من قبل الآخرين، فاحتياج الرجل للاستحسان هو بمثابة احتياج الرجل للأمن في الأمور المادية والعلاقات الأسرية.
    - عرفي زوجك برفق عن احتياجك لاستحسانه لك لأن هذا يجعل الزوجة تشعر بأنها معينة نظيرة لزوجها بعد أن تسمع كيف أنها تساعد وتكمل.
    - ابتهجي عندما يمدحك زوجك وكوني مشرقة في أي وقت يمدحك  لتجعليه راغب بعقله الباطن أن يمدحك مراراً وتكراراً.

وفي النهاية تذكري أفسس4: 29، دوني الكلمات التي يمكنك استخدامها لتبني زوجك. حينئذ اكتبي قائمة بالكلمات التي تطرحه أرضاً فيمكنك تجنبها.


.

التعليقات  

#1 مرفت ماهر 2010-02-13 04:30
هاى.هو لية الكتاب دة(زوجة ام صديقة) حاطت كل الضغط على المرأة(خططى؛اغفري؛اعملى....)
هو مش المفروض برضة ان الراجل لة دور لا يقل اهمية عن دور المرأةفى نجاح الزواج؟؟!!!
#2 إدارة الخدمة 2010-02-13 05:08
إلى مرفت ماهر (تعليق رقم 1):
هذا كتاب مخصص لمخاطبة الزوجة. إن ذهبت لكتاب مخصص لمخاطبة الزوج، سوف تجديه يوجه له وحده الخطاب. لكن بالتأكيد المسئولية مشتركة تماماً بين الزوجين لإنجاح الزواج.

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا