أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب

 

نحن نحذر الشباب من الذهاب إلى أوكار الشر، حتى من باب الفضول، لأنه لا أحد يعلم ما الذي يمكن أن يحدث، ومع ذلك فالذهاب مع الجمع أو الحشد، يُعد أكثر خطورة من ذلك. في الحقيقة، لا يوجد أي مكان آخر - بفساد مكرس جداً للشهوة وكسر الوصايا، حيث بسهولة يفسد الإنسان- أكثر من وسط الحشود والجموع الغفيرة.

حتى ولو كان كل فرد يمتلك الحق، فالحق – لدى الجمع - يصبح غير حق، حيث عندما يجتمع الفرد مع الجموع يكون اللا حق أو الضلال هو الذي يملئ المشهد. وهذا يُنتج التمادي واللامسئولية أو اللامبالاة، أو أنه يضعف الشعور بالمسئولية الفردية، بوضعه للحق في فئة مهمشة.

على سبيل المثال ، تخيل فرد ما تقدم إلى المسيح وبصق عليه. لا يوجد إطلاقاً أي إنسان سيكون من الشجاعة أو الجرأة على القيام بذلك. لكن كجزء من الحشود، و بطريقة ما سيكون لديهم "الشجاعة" للقيام بذلك التجديف الشنيع!

الحشد بلا شك هو بيئة لنمو الكذب أو اللا حق (الضلال). لقد صُلِبَ المسيح لأنه لا علاقة له مع الجماهير (على الرغم من أنه أعلن نفسه للجميع). لم يكن يريد تشكيل حزب، أو مجموعة ذات مصالح مشتركة، أو حركة جماهيرية، ولكنه كان يريد أن يكون كما هو؛ الحق الذي يرتبط به الفرد. لذلك فكل من بأصالة يخدم الحق هو بالحقيقة شهيد.

إن كسب الجماهير ليس فناً أو ضرباً مستحيلاً ، اللا حق (الضلال) هو كل المطلوب لتحقيق ذلك، مع اللامعقولية وقليل من المعرفة بالرغبات البشرية. لكن لا يوجد شاهد للحق يجرؤ على الانخراط مع الجماهير. إن الشاهد للحق يعمل على الاندماج مع جميع الناس، على قدر الإمكان، ولكنه دائماً بطريقة فردية، يتكلم مع كل شخص في الطرقات والشوارع – ليصنع انقسام أو انفصال. إنه يتجنب الحشد، وخصوصاً عندما يُعامَل الحشد باعتبار أنه ذو رأي فاصل بخصوص الحق، ويُمدح ويُهمَس و يُنتَخب ضمنياً عُرفاً كقاضي أو حكم. إنه يتجنب الجماهير ذات عقلية القطيع أكثر من تجنب شابة مهذبة حانات الميناء.

إن أولئك الذين يتحدثون إلى الحشد، طمعاً في موافقته وتعضيده، من ينحنوا مبجلين ومتملقين، يجب أن يُعتبروا سواء مع الداعرين أو البغايا. هم أدوات للكذب. لهذا السبب أبكي بل حتى أموت حينما أفكر في الجموع، مع صحافتها اليومية مجهولة الهوية، مسببة الجنون الشديد. هذا الشخص المجهول، من خلال الصحافة، يوماً بعد يوم، يقول ما يريد أن يقول، وربما لا يملك الشجاعة لقوله وجها لوجه كفردٍ لفردٍ آخر، ويمكنه الحصول على الآلاف لإشاعته وتكراره لما يقول. هذا لا يقل عن أن يكون جريمة – ولا أحد يتحمل المسئولية! يا له من ضلال! هذه هي طريقة الحشد أو الغوغاء (جموع العامة)، حتى وإن كانت محترمة!


سورين كيركجارد

نشرها أول مرة بجريدته "اللحظة The Instant" عام 1855

التعليقات  

#1 Mona Jacoub 2011-08-01 15:51
What is right is not always popular and what is popular is not always right Genuine and true Christianity is one of the most unpopular religions in the world. Many in their quest for truth find it out that the real truth is an unpopular message.
Christianity has been the most persecuted faith and its truth has always been resisted by the majority.
اقتباس

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا