أفكار ومقتطفات لأهم الكتّاب

"هذا الجزء تم نشره سابقاً (منذ 7 سنوات) ونعيد نشره الآن بعد إضافة المقطع الأخير إليه."

 

إن الأشياء الحقيقية التي أعطاها الله للمسيحي، هي الأشياء التي يأخذها المسيحي من المسيح. وما يعطى عن غير طريق ابن الله المتجسد، ليس معطي لنا من الله. عندما نقدم شكرنا لأجل عطايا الخليقة، يجب أن نفعل ذلك بيسوع المسيح، وعندما نصلي طالبين حفظ هذه الحياة بنعمة الله، يجب أن نقدم صلاتنا لأجل المسيح. فإن كنت لا أستطيع أن أشكر الله إكراما للمسيح، إذن فلا يمكن أن اشكره إطلاقاً، لأن شكراً كهذا خطية. وهكذا الحال مع جاري أو قريبي الذي أعطاني إياه الله، فإن هذه العطية منحني إياها الله في المسيح. وإلا فإن علاقتي معه تكون على أساس خاطئ تماماً، وتكون كل محاولاتنا لإقامة جسر فوق الهوة التي تفصل بيننا وبين جيراننا، عن طريق قرابة طبيعية أو مشابهة روحية، مقضياً عليها بالفشل. وستبقى هذه الهوة غير متصلة، وسيبقى هناك فاصل بل تبقى هناك غرابة بيننا. فالإنسان لا يستطيع بطريقة يصفها هو ذاته أن يلتقي بآخر. فمهما حاولنا أن نظهر من الحب والعطف، ومهما كانت سيكولوجيتنا سليمة، ومهما كان سلوكنا صريحا ومكشوفا، لا نستطيع أن نخترق إلى ذلك الجانب المتنكر المختفي في الشخص الآخر. لأنه لا توجد علاقات مباشرة بين إنسان وإنسان، بل بين نفس ونفس. فان المسيح يقف بيننا، ويتوسطنا، ولا نستطيع أن نتصل بجارنا أو بقريبنا إلا بواسطته. لهذا فأن أفضل طريق مرجو للوصول إلى قربينا هو طريق الشفاعة (وساطة المسيح)، والصلاة الجماعية المقدمة باسم المسيح. هذه أنقى صورة للشركة.

لا نستطيع أن نعرف عطايا الله (كل الخليقة بما في ذلك الجار والقريب) ما لم نعرف الوسيط الذي لأجله وحده ولا سواه مُنحت لنا هذه العطايا. ولا يمكن أن يكون هناك شكر حقيقي صادق على بركة الأمة، والعائلة، والتاريخ، والطبيعة، بدون توبة قلبية تطلب مجد المسيح وحده فوق كل شئ. ولا يمكن أن يتم اتصال صحيح بعطايا الخليقة، أو أداء واجب حقيقي صادق للعالم، ما لم ندرك عمق الهوة التي كانت من قبل تفصلنا عن هذه العطايا وعن هذه الواجبات. لا يمكن أن نحب العالم حباً نقياً، ما لم نحبه بالمحبة التي بها احبنا الله في المسيح.
لكن هذا الوسيط الذي يجعلنا أفراداً مستقلين، هو نفسه مؤسس شركة جديدة. هو يقف في المركز متوسطاً بين قريبي وبين نفسي. إنه يفصل، لكنه أيضا يوَحّد. فمع أن الطريق المباشر بيني وبين قريبي مسدودة، إلا أننا نجد أن الطريق الجديدة الوحيدة الحقيقية إلى قريبنا هي التي تمر بالوسيط.

ديتريك بونهوفر
من كتاب "اتـَّباع المسيح"
اقرأ مقال كامل لبونهوفر في هذا الموضوع

"الذي كان من البدء، الذي سمعناه، الذي رأيناه بعيوننا، الذي شاهدناه، ولمسته أيدينا، من جهة كلمة الحياة. فإن الحياة أظهرت، وقد رأينا ونشهد ونخبركم بالحياة الأبدية التي كانت عند الآب وأظهرت لنا. الذي رأيناه وسمعناه نخبركم به، لكي يكون لكم أيضاً شركة (اشتراك) معنا في شركتنا التي هي (= وأما شركتنا نحن فهي) مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح. ونكتب إليكم هذا لكي يكون فرحكم (فرحنا) كاملاً." (1يو1: 1-4)
يقول جون ستوت في تفسير هذا الجزء:
إن الذي أظهر "لنا" (عدد 2)، أصبح هو موضوع المناداة والإعلان " لكم" (نخبركم به: عدد 3). إن يوحنا يرغب بل يشتهي أن يتمتع قراؤه "بنفس المركز الممتاز الذي كان يتمتع به هو نفسه مع زملائه الرسل، فيما يختص بمعرفة الله في المسيح" (كما يقول كاندليش).
والمناداة أو الإعلان ليس غاية أو نهاية في ذاته. أما الغرض المباشر والغرض النهائي منها، فهو يتحدد الآن. الشركة، وهي الغرض المباشر (الأصل: fellowship = Koinonia - في العدد الثالث). أما العرض النهائي فهو الفرح (الأصل: joy = Chara - في العدد الرابع).
وكلمة "الشركة" كلمة مسيحية بصفة خاصة، وهي دقيقة: فهي تشير إلى الاشتراك العام في نوال نعمة الله، وفي الخلاص الذي بالمسيح، وفي سكنى الروح وثباته: التي هي كلها حقوق الميلاد الروحي لكل المؤمنين المسيحيين. إنها الاشتراك العام في امتلاك الله: الأب والابن والروح القدس، الذي يجمع المؤمنين ويجعلهم واحداً. وعلى ذلك فإن يوحنا لم يكن في مقدوره أن يكتب: "لكي يكون لكم أيضاً شركة معنا"، دون أن يضيف: "أما شركتنا نحن فهي مع الأب ومع ابنه يسوع المسيح"، لأن شركتنا مع بعضنا البعض، ناتجة عنه، وتعتمد على شركتنا مع الله.
"يستحيل أن تكون لنا شركة بعضنا مع بعض دون أن تكون لنا شركة مع الأب والابن".

هذا البيان عن هدف الإعلان الرسولي للإنجيل، (والذي هو: الشركة الإنسانية، التي تقوم تلقائياً من ذات الشركة الإلهية)، ما هو إلا توبيخ صريح للكثير من كرازتنا الحديثة وحياة الكنيسة المعاصرة. فنحن لا يمكننا أن نقنع بكرازة لا تقود الآخرين إلى قبول الإيمان والدخول في شركة الكنيسة، كما لا يمكننا أن نقنع بحياة كنيسة تفهم مبدأ التماسك أو الشركة على أنه زمالة اجتماعية سطحية بدلاً من شركة روحية مع الآب وابنه يسوع المسيح.
إن "الإنجيل" الحقيقي (والأصل اليوناني: Angelia تعني: "الرسالة" أو"الخبر" - عدد 5) يثمر شركة حقيقية أصيلة (كوينونيا).
ولكن ما هو سر اكتمال الفرح: ("أي الغبطة والسعادة التامة والكاملة والتي نحصل عليها من الإنجيل" – كما يقول كالفن)؟ إنه في الشركة التي تخلقها المناداة والإعلان (الرسولي). لأنه إذا كان القصد المباشر من المناداة هو إقامة وتأسيس الشركة، فإن القصد النهائي منها هو تكميل الفرح. هذا هو ترتيب النظام الإلهي: بشارة الإنجيل أولاً ثم الشركة وأخيراً الفرح (Angelia – Koinonia – Chara)
وفكرة اكتمال الفرح ليست نادرة في كتابات يوحنا الرسول (قارن يو3 :29، 11:15، ،24:16 ، 13:17 ، 2يو12 ). ومما له دلالته ومغزاه أنه في كل حالة منها يوجد تلميح من نوع ما إلى موضوع "الشركة" مع الله ومع الآخرين. ولكن "الفرح الكامل" ليس ممكناً في "عالم الخطية" هذا، وذلك لأن "الشركة الكاملة" ليست ممكنة هنا أيضاً - وعلى ذلك: يجب أن يُفهم العدد الرابع أيضاً على أنه يتطلع إلى ما وراء هذه الحياة إلى الحياة في السماء. حينئذ ستجلب "الشركة الكاملة"، "الفرح الكامل": "أمامك (في حضرتك) شبع سرور، في يمينك نِعَم إلى الأبد (مز 16: 11). لهذه الغاية المطلقة والنهائية: أًظهِرَ ذلك الذي كان من البدء – في قلب الزمان، ولهذه الغاية ذاتها نادى الرسل وأعلنوا لنا ما سمعوه ورأوه ولمسوه. إن مادة وجوهر المناداة والإعلان الرسولي كان "ظهور (تجسد) الأزلي الأبدي داخل التاريخ". أما قصد هذا الإعلان فكان ولازال هو: "الشركة": الواحد مع الآخر، وهذه الشركة مبنية على الشركة مع الآب والابن، والتي تتدفق في الفرح الكامل.

من تفسير رسائل يوحنا ص 48 –52
التفسير الحديث للكتاب المقدس – دار الثقافة



"وهذا هو الخبر الذي سمعناه منه ونخبركم به: أن الله نور (قدوس) وليس فيه ظلمة البتة. إن قلنا: أن لنا شركة معه وسلكنا في الظلمة، نكذب ولسنا نعمل الحق. ولكن إن سلكنا في النور (في حياة القداسة) كما هو في النور (في قداسة)، فلنا شركة بعضنا مع بعض، .." (1يو1: 5-7)
إذاً فللمؤمنين شركة مع الآب في شبعه بابنه، ولكنهم لا يستطيعون أن يتمتعوا بهذه الشركة إلا وهم في مكان مقدس أي في حالة القداسة العملية في داخل مقادس الله. وبذلك أيضاً تكون لهم شركة بعضهم مع بعض لأنهم يتغذون بنفس الطعام الواحد، وتجمعهم مائدة واحدة لاسيما عندما يجتمعون ليذكروا الرب في موته "فإننا نحن الكثيرين خبزاً واحد، جسد واحد، لأننا جميعنا نشترك في الخبز الواحد" (1كو10: 17).

ناشد حنا
من كتاب "الشكينة" ص 61



إن الكلمة الإنجليزية Fellowship (شركة) كما هي مستخدمة اعتياديا اليوم لها معنى يختلف عما كان لها حين استـُخدمت عام 1611 م حين تـُرجمت النسخة الإنجليزية المعتمدة للكتاب المقدس AV. أما الكلمة الأصلية فهي "كوينونيا “Koinonia ، وقد أعطي ملتون ومليجان في كتابهما "مفردات اللغة للعهد الجديد اليوناني" مقترحاً للمعني المستخدم لهذه الكلمة في المخطوط الأصلي، كالآتي: "إنتماء مشترك إلى ….. مع من ليس لي معهم شراكة"
إن كلمة Fellowship (شركة) اليوم عادة ما تعنى "صحبة ، رفقة، اتصال اجتماعي". وبهذا المعنى للكلمة يستحيل علي الرسول يوحنا أن يكون له "شركة Fellowship " مع العديد من قراء رسالته، حيث أنها كانت رسالة عامة أُرسلت إلى الكنيسة العامة ولم تكن هناك الفرصة أبداً ليوحنا ليتقابل مع جميعهم شخصياً ولا أن يكون في "شركة" معهم هكذا. فكلمة Fellowship "شركة" هنا لا يمكننا أن نفهمها بالمعنى الذي اتـُفِق على تداوله عامة الآن. فكيف إذن نفهم يوحنا هنا؟ لقد كتب يوحنا بشارته لكيما يتمتع قراءه الذين لم يكونوا شهود عيان لحياة ربنا بأن يشتركوا متحدين مع يوحنا في معرفته بالرب التي حصل عليها مباشرة (من الرب نفسه) First-hand من خلال حواس الرؤيا والسمع واللمس. لكي يكون قراء الرسالة حين يدرسون تحت إرشاد الروح القدس هذه البشارة ينظرون إلى الرب يسوع كما ظهر على الأرض وذلك من خلال عيون يوحنا، ولكانوا يستمعون إليه يتكلم إليهم بآذان يوحنا، ولكانوا يلمسونه بأيدي يوحنا. وهكذا تكون لهم معرفة نشطة وفوق طبيعية مباشرة First – hand بالرب يسوع.وهكذا يستطيعوا أن يكونوا في رفقة حقيقية وفعلية وعملية حميمة مع الرب يسوع نفسه.

دراسات "فوست" للعهد الجديد اليوناني
في (1 يو 3:1) ص 96، 97

 

إن محور كلمة الشركة "كينونيا" هو "مشترك" واسم الفاعل "مشارك" والفعل "يشارك". تشهد "كينونيا-الشركة" بأننا نشترك في:

ميراثنا المشترك

عادة في استخدامنا لكلمة "الشركة" نصف أمراً شخصياً. فعندما نلتقي ونشعر بالأمان ودفئ العلاقات نقول: كانت لنا شركة طيبة معاً. لكن الاستخدام الكتابي للشركة لا يعني شعوراً شخصياً على الإطلاق، بل حقيقة موضوعية تعبر عن ما نشترك فيه معاً. لهذا كتب بولس "أنتم الذين جميعكم شركائي في النعمة" (في 1: 7). وكتب يوحنا "لكي تكون لكم أيضاً شركة معنا، وأما شركتنا نحن فهي مع الآب ومع ابنه يسوع المسيح" (1يو1: 3)، وأضاف بولس "شركة الروح القدس" (2كو13: 14).

فالشركة الحقيقية هي شركة الثالوث أنها تشهد لاشتراكنا في نعمة الله، الآب والابن والروح القدس،

خدمتنا المشتركة

الشركة "كينونيا" أيضاً تظهر ليس فقط فيما نحصل عليه معاً. بل أيضاً فيما نقدمه معاً، فهي ليست فقط ميراثنا المشترك بل أيضاً خدمتنا المشتركة.

يتضح من أعمال 2: 44 ان لوقا كان يفكر في الحياة المشتركة والتي تمتع بها المؤمنون الأولون، واستخدم بولس الكلمة "كينونيا" عن العطاء الذي كان يقوم به من أجل القديسين، فالشركة تعني السخاء. وكلمة "الشركة" تتحدانا لنشارك ليس فقط بثرواتنا المادية بل أيضاً بثرواتنا الروحية، أي بمعرفتنا بإنجيل المسيح. ولهذا كتب الرسول بولس "لسبب مشاركتكم في الإنجيل من أول يوم إلى الآن" (في 1: 5) وليس هذا أمراً مستبعداً، إذ يمكن أن ترى هذا النموذج مع أندراوس وبطرس ويعقوب ويوحنا، فقد كان هؤلاء "شركاء" في صيد السمك في بحيرة الجليل، ثم دعاهم يسوع ليصبحوا شركاء في صيد الناس والإتيان بهم إلى ملكوت الله.

 

جون ر. ستوت
كتاب "الكنيسة: الهروب إلى الله أم من الله؟"

 

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا