مقالات متخصصة

المجتمع المتقدم هو الذي يحمل في داخله بذرة النمو وجنين التحرر والانطلاق، هو المجتمع الذي يمتلك من الأسئلة أكثر مما يمتلك من الأجوبة!، فالحرارة الكامنة في علامة الاستفهام مصدر طاقة جبار، تعوض صاحبها عن برودة الإجابة الحاسمة التي تزيف الوعي وتصرخ دائماً «كل شيء تمام».

قديماً تساءل الناس: لماذا ظهرت الفلسفة في بلاد اليونان ولم تظهر في مدينة إسبرطة؟، وكانت الإجابة أن اليونان كانت بلداً ديمقراطياً ازدهرت فيه الأسئلة، أما إسبرطة فقد كانت مجتمعاً عسكرياً لديه الإجابة على كل شيء، قانونه الطاعة وشعاره لا تناقش فالنقاش رجس من عمل الشيطان!، وكان الفيلسوف سقراط هو المتسائل الأعظم يخرج من بيته صباحاً فيقابله تلميذه قائلاً: صباح الخير، فيلتقط سقراط الخيط ليسأل هذا التلميذ عن معنى الخير، ويتلعثم التلميذ فقد كان يظن أنها بديهية،

وتتوالد الأسئلة على لسان سقراط ويتوهج عقل التلامذة، وتخرج زوجة سقراط من الشرفة لتدلق المياه على رأس سقراط وتلاميذه فهي تريد الخضار من السوق، وعمنا سقراط قاعد يناقش في تلاميذه!!، وقد كان اليونانيون يطلقون على «سقراط» لقب ذبابة الخيل التي تقض مضاجع الخيل وتضايقه وتجعله يقظاً على الدوام،

فهل نملك نحن ذلك المثقف الذي يتحول إلى ذبابة الخيل تلك؟ أم أننا لدينا أنماط أخرى من المثقفين المزغزغين والمهدهدين الذين لا يريدون إقلاق راحتنا وكسلنا الفكري، ولا يرغبون في إيقاظنا من أحلامنا الوردية اللذيذة حتى لا نطلق عليهم وصف المثقف الغلس أو الرخم، فهم يتبعون شعار الفتنة نائمة لعن الله من أيقظها، والفتنة بالطبع هي فتنة التفكير، ويطبقون في حياتهم شعار ليس في الإمكان أبدع مما كان، رغم أنه دائماً في الإمكان أن نبدع أحسن مما كان.

لكن ما هي أهمية أن نمتلك القدرة على طرح الأسئلة، أليس راحة ألا نسأل ونظل نجيب فقط ؟، والإجابة المنطقية هي بالطبع أن الراحة جميلة والكسل لذيذ، وكما يقول المصريون عن المريض بالقلق والتوتر «ده عنده فكر» وكأن التفكير أصبح مرضاً يستدعى العلاج، ولكني أؤكد أن هذه الإجابة المريحة والفزع من السؤال هما اللذان أفرخا جنين التطرف في أحشاء المجتمع المصري، أما كيف حدث هذا التطرف نتيجة ما أطلق عليه مرض الخرس التساؤلي؟، فهذا ما سأحاول الإجابة عنه باختصار.

المتطرف هو إنسان عنده كل شيء محسوم من قبل، وكل شيء لديه إجابة جاهزة عنه، أما كيف يتشكل هذا المتطرف؟ فهذا هو السؤال الخطير، يتم تشكيل المتطرف في الطفولة بمنعه من التساؤل والجدل الذي يعتبر فينظر الأبوين نوعا من «الزن» وأحياناً التطاول وقلة الأدب، ويدخل بعدها المدرسة ليحفظ فقط كلام المدرس المقدس ومنهج الوزارة الكهنوتي، وتكثر عنده المقدسات التي لا تناقش،

ويصبح المدرس هو المشروع المبدئي لأمير الجماعة فيما بعد، ويصير منهج الوزارة هو مانيفستو التطرف والتكفير عندما يكبر، فالطاعة العمياء هي الدستور في الحالتين، ويصبح التلميذ الذي يناقش أستاذه مشاغباً متطاولاً على الكبار، ومن يخرج عن منهج الوزارة فهو خارج عن الحدود، متجاوز للخط الأحمر، ساقط بالثلث، ويوصم المخالف في المدرسة بأنه «قليل الحيا»، وبعد ذلك تتضخم التهمة فيتهم الطفل المطيع عندما يكبر من يخالفه بأنه كافر، وهكذا تبدأ المسيرة عندما نغتال كلمة لا، وعندما نخنق الدهشة تبدأ كلمة نعم في التضخم، وتبدأ الألفة والاعتياد في النمو حتى تصبح ديناصوراً يلتهم الأخضر واليابس.

 

منقول

بقلم: د. خالد منتصر

نُشِرَ بجريدة المصري اليوم ٢٩/ ٧/ ٢٠٠٩

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=220642

أضف تعليق

يحق لإدارة الخدمة حجب أي تعليقات تراها غير لائقة


كود امني
تحديث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا