اختبارات

تقييم المستخدم: 5 / 5

تفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجومتفعيل النجوم
 

أشكر ربنا انه اخترق حياتي من خلال خدمة المشورة التي من خلالها بدأت عهد جديد مع الله وكمان بدأت أتعرف على حد لم أكن أعرفه أبداً، وهو"أنا".

 

 

أنا تربيت على المقارنات بالآخرين، طول الوقت كنت أحاول أن أكون مثل فلانة في الشطار وفي شغل البيت ومثل فلانة في المذاكرة ومثل فلانة في الأدب والأخلاق ومثل.. ومثل..، أنا أرهقت جداً ولم استطع أن أكون أي حد فيهم. وأول مرة كنت أسمع أنى لازم أكون نفسي كان في أحد السمينارات التي حضرتها.

أنا اترفضت كطفلة غير مرغوب فيها فلم أُقبل، وهكذا رفضت نفسي وده طبيعي. ولكن أشكر ربنا إني بدأت أقبل نفسي وأحبني وأبحث عني واكتشفني لأني فعلاً نفسي أكون أنا. أنا اقتنعت بإن دي أحسن حاجة، لأني سأقترب من الصورة الحقيقية التي رسمها الله لي. نفسي أوجه رسالة لكل أم وأب: اقبلوا أطفالكم زى ما هم، حتى لا يفقدوا هويتهم وكيانهم الأصلي.

 

حقيقي فيه حاجات كثيرة تحيرني وأسئلة ليس لها أجوبة، حتى الأسئلة التي يُجاب عليها أحياناً، بتكون الإجابة مش مقنعة. لكن فيه حاجتين فرقوا معي في هذا الموضوع: 1- سلسة سمات ومعايير النضج، بتشرح أنه من أهم هذه المعايير هو قبول غموض الحياة وقبول أنه توجد أسئلة ليس لها أجابة. 2- الحلقات الدراسية التي كان يقدمها أستاذي مشير ببساطة لما كنت أسأله كان يقول ليس عندي إجابة. في الأول اتصدمت، ثم وصلني رسالة أنه ليس كل شئ قابل للتفسير، واني إنسانة محدودة وفيه حاجات كثيرة فوق مستوى إدراكي.

في صعوبة الموقف وقسوة الظروف قد لا استطيع الاحتمال، لكن مع الوقت الذي فيه تتدرب نفسي على قبول الألم والتعايش معه وحينما تنفتح عينيّ على ما هو أسمى وأرقى وأكثر أهمية من هذه الحياة الملموسة، حينها فقط استطعت أن أصلي هذه الصلاة. إنني لا استطيع أن أنسى كم امتلأت بالقوة الداخلية والثقة في محبة الله لي رغماً عن الواقع الأليم، شعرت أني اتحدت بالله وتلامست معه داخل اعماقي. شكرا للألم الذي جعلني أبحث عن الله.. فهنا وجدت المعنى لحياتي.

 

يعجز لساني عن التعبير عن امتناني لهذه الخدمة، فعلاً لا أجد كلام اعبر به عن شكري. شكراً على المكتبة، شكراً على السمينارات، شكراً على جلسات المشورة، شكراً على استقبالكم، شكراً على الاهتمام شكراً وشكراً وشكرا. فخدمة المشورة لولاها ما كنت أبقى موجودة في هذه الحياة.

ربنا يبارككم.

 

أتمنى يكون لكم مكتب مشورة في كل محافظة في مصر بنفس كفاءة مكتب شبرا. نفسي أقول لكم المقطع ده من كلمة ربنا "أوسعي مكان خيمتك ولتبسط شقق مساكنك، لا تمسكي. أطيلي أطنابك وشددي أوتادك لأنك تمتدين إلى اليمين والى اليسار." (أش 54) أمين

 

 

مريم ماهر

أبريل 2012

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا