عزيزي .. عزيزتي

إذا أردت المساهمة بتبرع أو تعهد شهري للمشاركة في نفقات الخدمة التي نقدمها مجاناً 100% للمخدومين، حسب سياستنا المعلنة، سواء كنت داخل مصر أو خارجها،

 لتحويل النقود، إن لم يستطع المتبرع توصيلها لمكتبنا فيمكنه التبرع:

اولا: عن طريق الإيداع في  حسابنا الجاري بأي مكتب بريد بإسم "ملكة عزيز جرجس"، حساب رقم 0133412000380818، مع إرسال نسخة من إيصال الإيداع لنا على البريد الإلكتروني.


ثانيا: او عن طريق اورانج كاش على الرقم 01228716850 باسم ايفيت فؤاد زاخر، مع ضرورة ارسال صورة من الإيصال او Screenshot من عملية التحويل.

 

ثالثا: الإيداع ببنك كريدي أجريكول باسم ”إيفيت فؤاد زاخر“: Credit Agricole  -   Evette Fouad zakher - A/C # 17180101
و اذا كنت خارج مصر : Swift code AGRIEGCX

 مع ضرورة ارسال صورة من ايصال الايداع لنا.

 

رابعا: او من خارج مصر ايضا  يمكنك التبرع عن طريق شركات التحويل التالية فقط (بإسم: ابتسام ثابت بشيت  Ebtisam Thabet Besheet)

Https://www.moneygram.com 

 Https://www.westernunion.com/home

 مع ضرورة إرسال صورة الحوالة/الايصال/رقم التحويل لنا مع اسم الشركة التي تم استخدامها.

 

خامسا: أو اتصل أو اكتب لنا رسالة بذلك وسنتصل بك لترتيب هذا الأمر.

 

تعتمد الخدمة على مثل هذه التعهدات في تغطية نفقات المكتب الشهرية والسنوية المتزايدة مثل إيجار المكتب (13950 جنيه مصري للشهر – يتزايد بنسبة 10% كل عام) ورواتب ومصاريف الإنترنت والاتصالات والمستلزمات الفنية والإدارية (متوسط 32600 جنيه للشهر تقريباً)، ومشاريع النشر والبرامج  الخدمية (متوسط 2200 جنيه للشهر تقريباً)، وتطوير المكتبة (متوسط 700 جنيه للشهر تقريباً) وتكاليف موقع الخدمة على الإنترنت (متوسط 4100 جنيه للشهر تقريباً).

 تم التحديث في نوفمبر 2020 

 
 
الرب يبارككم

لأرقام التليفونات وعنوان البريد الإلكتروني اضغط هنا 

تخضع الخدمة للإشراف المالي والقانوني لرابطة الإنجيليين بمصر/ المجلس الإنجيلي العام

أنظر الأهداف والقيم الجوهرية للخدمة - الميثاق الأدبي/الأخلاقي للخدمة

 

 

You have no rights to post comments

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا