من خواطر الزوار الشخصية

لا شئ يحدث

لا يحدث شئ
رغم انتظاراتي المسعورة
وتوسلاتي المذعورة
لا يحدث شئ.
أصرخ في صمتٍ
ألهث في الداخل
أنزف كلمات .. قطرات
تتوارى خلف شفاه مكسورة
تنكسر الأنظار.. تنسل الأفكار.. تنفلت الأشعار
تتحجر الأعين مقهورة
ولا يحدث شئ

ويسود الصمت
ثم يتساءل بعض
عن ماذا أكلت، أو ماذا شربت
أو أين ذهبت.
ويجيب البعض
ويتوه البعض في أسئلة البعض
وتفور الحوارات
وتلف المدارات
وتدور الدورات تباعاً
ويلف عقرب ساعتي ملتاعاً
ولا يحدث شئ.

ثم تمضي الأقاصيص مشوقة
الجمع يحرك شفتيه
ويغوص الركب في تيار الركب
الكل يلوك الكلمات
الكل يحكي الحكايات
ولا أحدُُ يستخدم أذنيه
ويساءل سائلُ ذات يوم
عن بعضٍ من أسباب اليأس
فأجيب في صمت ببساطة
كل ما في الأمر أنه .. لا يحدث شئ!

م. ف. مصر 7/2/2008

التعليقات  

#1 ماجد نصري 2008-12-29 17:28
فلتصنع انت اذاً هذا الشئ
#2 بلو...لايموت 2009-09-13 08:39
نعم لا يحدث واقول لا ولن يحدث أبدا....إلا عندما نكون في محضر الرب في السماء عاليا عاليا عاليا
#3 عماد ميشيل 2010-05-03 11:43
أتمنى أن يصل بطل السطور من مناجاة العدم إلى الوجود, ويجد من قاع بئر الألم الإيمان متخذاً من المحبة السلاح للصعود على أمل الرجاء
تعبير أكثر من رائع يا م ف
#4 منى يعقوب 2010-05-29 22:08
تحضرنى رواية"Waiting for Godot" لصموئيل بيكيت وهى تلخص ماوصلت اليه حال الانسان فى يومنا هذا. فهو يدور فى حلقة مفرغة من الشعور بالوحدة واللامعنى من الوجود والملل من الانتظار فهو ينتظر ولاشىء يحدث. فيقول فى نفسه :أنا متعب ولاأحد يشعر بى - أشعر أن الحياة بلا معنى فالكل باطل وقبض الريح - لقد سأمت هذه الحياة المملة. وهذه الجمل تلخص لنا مايشعر به الانسان من الغربة وعدم الانتماء لهذا العالم وتلخص لنا مانراه فى الشارع المصرى وسط الزحام الكل ساخط وغاضب وكاره والكل يرى نفسه ضحيةلظروف الحياة القاسية التى تبخل عليه ولاتجود الا بالوحدة والفراغ والملل فهو ينتظر ولا شىء يحدث

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

نعمة عدم الكمال

 

جميعنا يعاني الخزي والخوف من ألا نكون كافين. نعم، الكثيرون منا خائفون من أن يدعوا نفوسهم الحقيقية ليراها الناس ويعرفوها..

مقدار ما نعرف أنفسنا ونفهمها مهمٌ للغاية، ولكن هناك شيء ضروري أكثر (لعيش حياة بكامل القلب) وهو أن نحب أنفسنا (تلك التي نعرفها)! فالعيش بكامل القلب يتمحور حول تقبل هشاشتنا وضعفنا..

رحلة العيش بكامل القلب طريق ضد الثقافة السائدة قليلاً. فالرغبة في قص قصصنا، والشعور بألم الآخرين، والتواصل الحقيقي بالعالم غير المتواصل ليس شيئًا في وسعنا فعله بنصف قلوبنا..

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا