اختبارات

اختبارات شخصية

"بعد اذنكم لو اتيح انكم تزودوا باب الاختبارات الشخصية،
لانه يعتبر حافز لأى شخص لا يعرف عالمه الداخلي.
تلك الاختبارات تعطي لنا الامل في التغير."
وشكراً

مرمر- إحدى القارئات

احب اتكلم عن تأثير دراستي للمشورة

تقييم المستخدم: 0 / 5

تعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجومتعطيل النجوم
 احب اتكلم عن تأثير دراستي للمشورة تبع خدمة المشورة و النضج المسيحي للمستوي الاول اون لاين. انا مريضة إكتئاب من 16 سنة و طول الفترة دي بتردد علي الاطباء النفسيين بكثرة و باخد كميات كبيرة من الادوية النفسية تصل ل 6 برشامات او اكتر في اليوم و كانت حياتي معرضة للخطر بسبب تفكيري المتكرر في الانتحار و حياتي كانت مليانة مشاكل مع اسرتي و اتعرضت في عملي عدة مرات للاستجوابات و التحقيقات بسبب اني ش قادرة اقوم من السرير و لا افتح عينيا بسبب الاكتئاب الشديد. و لأن الشئ الوحيد اللي كنت بلاقي نفسي فيه هو اني اسمع حد تعبان و يرتاح معايا، فكرت ادرس المشورة اون لاين و بدأت ادرسها تبع مركز المشورة و النضج المسيحي. في البداية بدأت ادرس عشان اتعلم اساعد الناس بشكل صح لكن... لقيت مع الدراسة اني بتغير .. افكاري و حياتي واحدة واحدة بتتغير. الدنيا بتنور. بقيت بفهم نفسي اكتر و بقرب من ربنا اكتر. بقيت اكثر مرونة لما بواجه مشكله. اتعلمت ازاي اسند نفسي و اتسند بتوازن علي اللي حواليا لما اقع.
حاليا و بعد حوالي 3 سنين من الدراسة انا ناجحة جدا في سغلي و مميزة كمان و جرعات الادوية قلت جدا بقت برشامة و نص بس في اليوم، بقالي سنتين مارحتش للدكتور النفسي. سعيدة بحياتي وعلاقاتي وبالتغيير اللي حصلي.. فعلا فعلا بشكر مركز المشورة و النضج المسيحي و بشكر باشمهندس مشير سمير علي تعليمه اللي لمسني و ساعدني اتغير، ربنا يباركم و يزود ثمركم. لأني اشهد اني كنت ميتة و حييت.
ربنا يملاكم من غناه و يفيض .
t.m.

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

نعمة عدم الكمال

 

جميعنا يعاني الخزي والخوف من ألا نكون كافين. نعم، الكثيرون منا خائفون من أن يدعوا نفوسهم الحقيقية ليراها الناس ويعرفوها..

مقدار ما نعرف أنفسنا ونفهمها مهمٌ للغاية، ولكن هناك شيء ضروري أكثر (لعيش حياة بكامل القلب) وهو أن نحب أنفسنا (تلك التي نعرفها)! فالعيش بكامل القلب يتمحور حول تقبل هشاشتنا وضعفنا..

رحلة العيش بكامل القلب طريق ضد الثقافة السائدة قليلاً. فالرغبة في قص قصصنا، والشعور بألم الآخرين، والتواصل الحقيقي بالعالم غير المتواصل ليس شيئًا في وسعنا فعله بنصف قلوبنا..

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا