No image avaliable for this Book
أسم الكتاب : عش مطمئن النفس
كود الاستعارة : 9/ 2
المؤلف : فرانك س. كابريو
التصنيف : مشورة وعلم نفس
الناشر : دار الهلال
تاريخ النشر : 1984
اللغة : عربي
النوع : كتاب مترجم للعربية
أسم المترجم : غير معروف
الحجم : 202 صفحة
عدد النسخ : 2
الفهرس : - الفصل الأول: العقل المتزن
- الفصل الثاني: من هو الإنسان السوي؟
- الفصل الثالث: العصابيّون بشر
- الفصل الرابع: الاضطرابات العصبية والعقلية
- الفصل الخامس: صفات الشخصية غير المستحبة
- الفصل السادس: التعب العصبي
- الفصل السابع: لا تدع أعصابك تنزل بك العقاب
- الفصل الثامن: الإحساس بالذنب وراء كل عصاب!
- الفصل التاسع: تعلم التفكير الإيجابي
- الفصل العاشر: تحرر من الخوف
- الفصل الحادي عشر: هل تموت أو لا تموت؟
- الفصل الثاني عشر: السلوك الجنسي السوي
- الفصل الثالث عشر: تستطيع أن تكتسب الحب
- الفصل الرابع عشر: رد الفعل الطبيعي والعصابي
- الفصل الخامس عشر: تغلّب على سوء الهضم العصبي
- الفصل السادس عشر: التحليل النفسي عن طريق تفسير الأحلام
- الفصل السابع عشر: الإصابات النفسية
- الفصل الثامن عشر: خطة للسعادة


ملخص عن الكتاب : هذا الكتاب يخبرنا بأن حياة الإنسان ليست كلها من صنع يديه، فلعهد الطفولة آثاره البالغة الراسخة، وللبيئة آثارها. وكثيراً ما تعتري الإنسان حين يكتمل نضجه حالات محيرة لا يدرك سرها، ولا يعرف منشأها، وقد يخطئ، وغالباً ما يخطئ، في فهم كنهها وعلتها. وهذا الكتاب، الذي تقدمه سلسلة كتاب الهلال، والذي وضعه العالم النفساني الشهير الدكتور فرانك كابريو بعد خبرة طويلة وتجارب عديدة، يكشف النقاب عن العلل النفسية التي ترسخ في النفوس من عهد الطفولة، وما يتبعها من علل بدنية، هي في حقيقة أمرها لا تخرج عن كونها عللا نفسية متأصلة.
ويتكلم الكتاب عن التفكير السلبي وكيف أنه يسلب الإشخص قوة الأفكار البناءة ويبدد نشاطه ويحطم سعادته. وما من إنسان في هذا العالم خلا من أفكار الغيرة والحسد أو من التخيلات الخاطئة، والأحلام الانتقامية، والخطر هو أن تصبح هذه الأفكار عادة. فقد نبدأ في الخوف منها، ونحاول أن نكبتها في فزع. والكبت يسبب الصراع والشعور بالذنب ثم المرض البدني. والعصابي يكبت أهواءه وشهواته خوفاً من أن تفضي به إلى المتاعب الحقيقية ثم ينضب نشاطه العقلي كله في القلق من أجلها!. ولكن نحن لنا مطلق الحرية عند مرور هذه الأفكار بأذهاننا أن نطردها أو نتقبلها، ولك أن تختار الشقاء والتعاسة المزمنين أو السرور والبهجة، لك أن تختار بين الحياة الناجحة أو وضع حد لحياتك بيدك! فما الذي يجب أن نفعله في علاج التفكير السلبي؟ هذا ما يجيب عنه هذا الكتاب.
كما أنه يصور لنا سلوكنا في المجتمع الصغير، والمجتمع الكبير، ويرينا مصدر هذا السلوك وكيف نعالجه وكيف نصلح من شأنه، وكيف نسلك سبل السعادة النفسية والاطمئنان النفسي، أو بمعنى أوضح يرينا كيف يمكن أن يعيش الإنسان مطمئن النفس، هادئ البال، سعيداً بحياته.

قل رأيك بصراحة

تعرضت للحرمان العاطفي كطفل تحت سن 15 عام

نعم - 74.3%
لا - 25.7%

Total votes: 1664
The voting for this poll has ended

خواطر وأفكار جديدة

فلسفة اللقاء (العلاقة)

 

مقدمة

فلسفة اللقاء (عند بوبر).. : أن "كائنٌ موجودٌ في العالم، أنت تجهله وفجأةً، وبلقاء واحدٍ، قبل أن تتعرف إليه، إذ بك تعرفه."

نحن نشعر تمامًا بحاجتنا إلى إشارة وسط بين الاستفهام (؟) والتعجب (!). نحن نشعر تمامًا بأنه بين الاستفهام (؟) والتعجب (!) يوجد مكان لسيكولوجيةٍ كاملةٍ تُلوّن كل الكلام، وتعرف كيف تُؤوّل الصمت وأنواع الأجراس (الرنين) المختلفة، والحيويات والإبطاءات، وكل الأصداء وكل أنغام المودة والمحبة.

إقرأ المزيد...

كن من اصدقائنا